تعرف علي مسيرة الزواري الذي أنتج 30 طائرة للقسام قبل اغتياله

لا يزال اسم محمد الزواري العالم التونسي محفورا في ذاكرة المقاومة الفلسطينية بما قدمه للقضية الفلسطينية، حيث كان عضوا في كتائب القسام واستطاع مع فريقه العلمي أن ينتج 30 طائرة بدون طيار أثارت قلق العدو وجعلته يشعر بالخطر والرعب مما أدى إلى استهدافه علي يد الموساد في ديمسبر الماضي بتونس.

طائرات أبابيل

وفي هذا السياق كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة "حماس في بيان لها اليوم أن "مهندس الطيران التونسي محمد الزواري الذي اغتيل في ديسمبر  الماضي، أنجز مع فريق التصنيع نحو 30 طائرة بدون طيار قبل حرب إسرائيل عام 2008 على قطاع غزة. والمعروفة بطائرات  أبابيل".

وقال متحدث باسم القسام "مع بداية حرب 2008 على غزة كان الفريق قد أتم مرحلة تصنيع 30 طائرة بدون طيار"

واغتيل الزواري، في 15 ديسمبر من العام الماضي أمام منزله في صفاقس التونسية، بطلقات نارية استقرت في رأسه وصدره.

وفي وقت سابق أعلنت "القسام" أن الزواري هو "أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل (طائرات بدون طيارة)".

وقالت "القسام" عقب اغتياله إنه أحد عناصرها، و جاء  في بيان لها، إن الزواري التحق في صفوفها قبل 10 سنوات، فيما يعتبر "أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل".

البداية من سوريا

وأثناء إقامته في سوريا؛ أقام الزواري علاقات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فكان مقربا منها، وتعاون مع جناحها العسكري كتائب عز الدين القسام التي استفادت من مهاراته العلمية في تنفيذ مشروعها لتأسيس وتطوير طائرات مسيرة بدون طيار.

وإثر إعلان اغتياله وفي بيان نعْي أصدرته 17 ديسمبر 2016؛ أكدت كتائب القسام أن الزواري التحق بصفوفها وعمل فيها قبل عشر سنوات، وأنه كان "أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل القسامية" التي كان لها دور في حرب "العصف المأكول" مع إسرائيل عام 2014.

 اتهام اسرائيل

واتهمت القسام إسرائيل بالوقوف وراء اغتيال "الشهيد المهندس القائد محمد الزواري"، ولمّحت إلى إمكانية الرد على هذه العملية لأنها "اعتداء على المقاومة الفلسطينية وعليها". وتعد هذه المرة الأولى التي يصدر فيها بيان من القسام يتبنى موهبة وخبرة عربية من غير الجنسية الفلسطينية.

وبدورها أكدت وسائل إعلام إسرائيلية دور الزواري في تطوير القدرات العسكرية لحماس؛ فقد ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية وموقع "واللا" العبري أنه شارك في معسكرات الحركة بكل من سوريا ولبنان وكان كثير التردد على تركيا.

وأضافت أنه زار قطاع غزة ثلاث مرات عبر الأنفاق فقدم للمقاومة الفلسطينية معلومات مهمة وأشرف على تطوير برنامج القسام العسكري، ولا سيما مشروع "طائرات أبابيل" حيث برزت قدراته الهندسية ونبوغه التكنولوجي.

مطالب تونسية بالكشف عن القتلة

وطالب الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، مؤخرا الحكومة التونسية "بكشف الحقيقة في اغتيال الشهيد المهندس محمد الزواري" مطالبا من جهة أخرى بتمرير قانون تجريم التطبيع والمصادقة عليه في مجلس النواب.

وطالب حزب حركة النهضة السلطات الأمنية بكشف المنفذين قائلا إن "عملية الاغتيال تهدد أمن التونسيين واستقرار تونس"؛ فيما وجهت حماس ومقربون من الزواري فورا أصابع الاتهام باغتياله إلى إسرائيل وجهاز مخابراتها (الموساد)، نظرا لدور القتيل في تحسين القدرات التكنولوجية للمقاومة الفلسطينية.

و"محمد الزواري" مهندس طيران ومخترع تونسي؛ درس الهندسة وعمل طيارا وعاش سنوات طويلة منفيا بين عدة دول عربية، ثم عاد إلى وطنه إثر ثورة 2011. انضم في المهجر إلى كتائب عز الدين القسام التي ساعدها في صناعة الطائرات بدون طيار، وعُثر عليه مقتولا بالرصاص في بلده فنعتْه القسام متهمة إسرائيل بقتله.

المولد والدراسة

وُلد محمد الزواري عام 1967 في صفاقس جنوبي تونس، ثم أكمل دراسته الثانوية ثم التحق بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، وبعد عودته من منفاه إلى تونس عام 2011 سجل للدكتوراه في المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، وكان يعد رسالة تخرجه حول اختراع غواصة تعمل بنظام التحكم عن بعد، وقد كانت رسالة تخرجه في مرحلة ما قبل الدكتوراه عن صناعة الطائرات بدون طيار.

العمل والإنجازات

عمل الزواري في المنفى مهندسا بإحدى الدول العربية، وبعد رجوعه إلى بلاده اشتغل مديرا فنيا في إحدى شركات الهندسة الميكانيكية، وأستاذا جامعيا في المدرسة الوطنية للمهندسين. وتفيد مصادر بأنه كان طيارا في شركة الخطوط الجوية التونسية.

وأسس وترأس "نادي الطيران النموذجي بصفاقس" الذي يدرب الشباب التونسي على تصنيع الطائرات من دون طيار، وفيه صنع الزواري طائرة دون طيار عام 2015 وجربها بمنطقة سيدي منصور التابعة لبلدية صفاقس. وكان أيضا عضوا في "نادي علوم وقيادة".

التوجه السياسي والفكري

انخرط الزواري في شبابه في صفوف حركة الاتجاه الإسلامي التونسية -التي صار اسمها فيما بعد حركة النهضة- فكان أحد نشطاء "الاتحاد العام التونسي للطلبة" المحسوب عليها، وكان نشاطه السياسي سببا في الملاحقة الأمنية له من النظام التونسي بقيادة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

اعتقِل بعد الأحداث الدامية التي ارتكبتها السلطات الأمنية يوم 8 مايو 1991 في عدة جامعات تونسية، وكانت تتويجا لحملة أمنية على "الاتحاد العام التونسي للطلبة" بدأت بصدور قرار تجميد أنشطته يوم 29 مارس 1991.

وبعد الإفراج عنه غادر تونس فتنقل بين ليبيا -التي أقام فيها مدة قصيرة- والسودان وسوريا حيث استقر وتزوج بسيدة سورية عام 2008، وعمل هناك قرابة عشرين عاما قبل أن يعود إلى تونس إثر اندلاع ثورتها وإسقاط نظام بن علي في 14 يناير 2011.

الوفاة

اغتيل محمد الزواري يوم 15 ديسمبر 2016 بإطلاق شخصيْن مجهوليْن 20 رصاصة عليه وهو في سيارته أمام منزله بمنطقة العين في محافظة صفاقس بتونس، وقد أطلِق الرصاص من مسدسيْن كاتميْن للصوت فاستقرت ثماني رصاصات في جسده خمس منها في جمجمته. وأعلنت السلطات التونسية توقيف خمسة أشخاص يشتبه بتورطهم في عملية الاغتيال ومصادرة تجهيزات.