تشييع جثمان "نقيب العريش" في مسقط رأسه بالدقهلية

في جنازة عسكرية وشعبية، شيّع الآلاف من أهالي قرية منشأة الأخوة، التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، والقرى المحيطة بها، جثمان النقيب عبدالله جمال مصطفى (28 سنة) الذي لقي مصرعه في هجوم استهدف كمينًا للشرطة بالعريش.

وأصرّت والدة الشهيد وزوجته ووالده وشقيقه على تقبيل الجثمان داخل المسجد، واحتضنته والدته وهي تردد: "حسبي الله ونعم الوكيل".

وقتل النقيب عبدالله جمال اليوم الأحد وأصيب فرد أمن أثناء تأديتهما خدمتهما على كمين بالطريق الدائري جنوب العريش بمحافظة شمال سيناء، إثر إطلاق مسلحين طلقات نارية برصاص قناصة؛ وتم نقل جثمان الشهيد والمصاب في حالة حرجة إلى المستشفى العسكري بالعريش.

وشارك في الجنازة اللواء أيمن الملاح، مدير أمن الدقهلية، واللواء سعيد شلبي مساعد وزير الداخلية لقطاع شرق الدلتا، وقيادات أمنية وتنفيذية ونواب دائرة أجا وأصدقاء الشهيد وزملاؤه.