ميدل إيست بيزنس: التحركات الاقتصادية في مصر تقودها لمصير"اليونان"

نشرت صحيفة ميدل إيست بيزنس مقالا للكاتب حسام أبو جبل، حذر خلاله من وصول مصر بأزمتها الاقتصادية إلى "النموذج اليوناني".

وأوضح المقال أن المشكلة الأساسية في مصر هي أن التضخم لا علاقة له بالسيولة النقدية في أيدي المواطنين، فهو ناتج عن ارتفاع التكاليف الإنتاجية بعد تخفيض قيمة العملة، ورفع الإعانات الرئيسية، وإدخال ضريبة القيمة المضافة، وزيادة الرسوم الجمركية.

وقد ساعدت دُفعات قرض صندوق النقد الدولي الذي تبلغ قيمته 12 مليار دولار، القاهرة على زيادة احتياطياتها الأجنبية وتوفير بعض الدعم المادي للإصلاحات الاقتصادية المطلوبة، إلا أن هذه الإصلاحات مع غياب الجهد للتخفيف على المواطن من آثار هذه التغيرات قد تتجه بمصر وصندوق النقد الدولي إلى وضع مماثل لما حدث مع اليونان، حيث يستمر الدين العام في الارتفاع دون أي برامج إصلاح حقيقية تظهر ثمارها على حياة المواطن.