شبكة رصد الإخبارية

صور كيت ميدلتون “العارية” تعيد للأمير وليام ذكريات الأميرة “ديانا”

صور كيت ميدلتون “العارية” تعيد للأمير وليام ذكريات الأميرة “ديانا”
تنظر المحاكم الفرنسية، مطالبات بتعويضات باهظة، من محامي الدوقة البريطانية كيت ميدلتون، بعد نشر صور عارية لها على صفحات مجلة فرنسية معنية بأخبار المشاهير.

تنظر المحاكم الفرنسية، مطالبات بتعويضات باهظة، من محامي الدوقة البريطانية كيت ميدلتون، بعد نشر صور عارية لها على صفحات مجلة فرنسية معنية بأخبار المشاهير.

تفاصيل القضية

بدأت القضية، بعد نشر مجلة “كلوزر”، صورا عارية لزوجة الامير ويليام  الثاني في ترتيب خلافة عرش بريطانيا، التقطها مصورون في سمبتمبر 2012، خلال عطلة كان يقضيها الزوجين في جنوب باريس.

وعقب نشر الصور، اتخذت العائلة المالكة في بريطانيا إجراءاتها القانونية ، ضد المجلة، فيما وصفوه انتهاك جسيم للخصوصية، بعد أن التقط مصوران صورا  للأمير ويليام والدوقة كيت ميدلتون، وهما مسترخيان في شرفة قصر في منطقة لوبيرون.

ويمثل حاليا، رئيس تحرير المجلة، لورنس بيو، ومصوران من وكالة فرنسية أمام أحد المحاكم الفرنسية في ضاحية نانتير في باريس، للرد على الاتهامات الموجهة للمجلة.

وطالب المدعون،  بتعويض قدره 1.5 مليون يورو ، فيما نفى المصوران، تمكنهما من معرفة مكان إقامة الأميرين، إلا ان هواتفهما، أثبتت وجودهما بالقرب من المكان وقت الحدث.

ومن المتوقع أن تصدر  المحكمة حكمها في القضية يوم الرابع من يوليو.

استعادة لذكريات الأميرة ديانا

وفي رد فعل للأمير ويليام على نشر صور زوجته، نقلت وكالة  أنباء برس أسوسيشن البريطانية، أن الأمير قال أمام المحكمة،إن قرار نشر صور زوجته وهي عارية الصدر “مثير للصدمة بشكل خاص” إذا ما وضعنا الاعتبار معارك والدته الراحلة ديانا مع المصورين الفضوليين.

وتتعدد الاقاويل حول مقتل الأميرة ديانا، إلا أن الرواية الرسمية تقول أن ملاحقة الصحفيين لها ومطارتهم كانت السبب الرئيسي في مقتلها، بعد ان لاحقها عددا منهم خلال خروجها من أحد الفنادق مع ابن رجل الأعمال محمد الفايد، لتتسبب سرعة السائق للهروب منهم في فقدن السيطرة على السيارة ومقتلهم.