الروبوت "الممرضة".. إسهام جديد للتكنولوجيا في دعم المرضى

تتدخل اتلكنولوجيا بشكل كبير وسرييع في تطوير الاجهزة والمعدات الطبية، للإسهام في علاج المرضى ومساعدتهم في الحصول على أدق عناية ممكنة.

وفي إطار التطوير من أجل العناية بالمرضى، يطور باحثون بريطانيون  من جامعة ميدلسكس وجامعة بيدفوردشير،  روبوت جديد يعمل كممرضة، للقييام  بمهام من شأنها مساعدة المرضى، في مهام مثل نقل المرضى أو تقديم الطعام لهم، بحسب "روسيا اليوم".

ويمول الاتحاد الأوروبي المشروع بتخصيص 2 مليون جنيه إسترليني، ليتسنى الحصول على أول ممرضة إلكترونية في غضون 3 سنوات.

إسهامات أخرى

وسبق أن صممت جامعة هيرتفوردشاير، روبوتا، أطلقت عليه اسم "كاسبر"، يقوم بمساعدة مرضى التوحد، من أجل مساعدتهم على التواصل الاجتماعي.

وصمم الروبوت على هيئة طفل ، حيث سييتعامل مع الاطفال من سن 5 إلى 10 سنوات، حيث أن الهدف منه استكشاف التواصل الإنساني الأساسي والعواطف، وكذلك التعرف على التفاعل الجسدي المقبول اجتماعيا.

 

 

وفي وقت سابق، استطاعت أحد الاطباء التوصل إلى روبوت من شأنه التعبير عن الألم  بملامح الوجه، من أجل فهم تعابير المرضى دون أن تتكلم عن ما تعانيه،  لتساعد الأطباء على التنبؤ بأوجاع المريض بشكل أفضل.

وتعد الصين من أولى الدول التي أدخلت الروبوتات بشكل كبير في علاج المرضى، وإجراء العمليات الجراحية، خاصة من بداية العام الماضي، إلا أن ارتفاع أسعار الخدمات للروبوتات في مقابل الإنسان تجعل المرضى يحبذون الاطباء البشريين.