خطاط مصري يسعى لدخول موسوعة جينيس بمصحف طوله 700 متر

تستقطب موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كل يوم، إنجازات جديدة في جميع المجالات، ليترك أشخاصها بصمة في الكتاب الذي يجمع ما لم يتمكن غيرهم من الوصول إليه.

وسعى خطاط مصري، في الدخول إلى الموسوعة، من خلال كتابة ما يأمل أن يكون أكبر مصحف في العالم.

الخطاط المصري سعد محمد، من  محافظة الغربية، ترك المدرسة في صغره، ليُعلم نفسه بنفسه، وقضى حوالي 3 سنوات في إنجاز كتابة القرآن الكريم على ورقة طولها 700 متر.

وعرض الخطاط، الصورة النهائية لعمله، وهي مخطوطة تكسوها زخارف دقيقة، وملونة، موضوعة في صندوق خشبي طويل وقام بتقليب الصفحات من خلال اسطوانتين في أعلى وأسفل الصندوق.

ويهتم "محمد" بالزخارف منذ صغره، حيث أنه ترك دراسته ليتفرغ لموهبته، وتجد جدران منزله مليئة بالرسومات والزخارف الإسلامية .

وفي تصريح لـ "رويترز"، قال محمد، "طول هذا المصحف 700 متر وبالطبع هذه كمية كبيرة من الورق... أنفقت على المشروع من مالي الخاص خلال السنوات الثلاثة الماضية وليس عندي ممتلكات أو أي شيء".

وعبر محمد عن امنيته في أن تدخل مخطوته الموسوعة، وأن تساعده الحكومة في تكاليف التسجيل.

وقالت "جينيس"،  إنه  يوجد بالفعل رقم قياسي لأكبر مصحف مطبوع في العالم، ولكن ليس هناك من يحمل لقب صاحب أكبر نسخة مكتوبة باليد من المصحف.