شبكة رصد الإخبارية

“النصرة” تعتقل المقاتل السوري الأشهر “صائد دبابات الأسد”

“النصرة” تعتقل المقاتل السوري الأشهر “صائد دبابات الأسد”
داهمت هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" سابقًا في ساعة متأخرة من ليل أمس الأربعاء، منزل سهيل الحمود، المعروف باسم سهيل أبو التاو، أحد أشهر المقاتلين السورييين ضد النظام، والمشهور بتدميره لدبابات النظام السوري.

داهمت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” سابقًا في ساعة متأخرة من ليل أمس الأربعاء، منزل سهيل الحمود، المعروف باسم سهيل أبو التاو، أحد أشهر المقاتلين السورييّن ضد النظام، والمشهور بتدميره لدبابات النظام السوري. 

ووفقاً لما نقل نشطاء فإن سيارتين رباعيتي الدفع تابعتين للنصرة حاصرتا منزل “سهيل”، قبل أن يقوم عناصرها بمداهمته واعتقاله من منزله لأسباب مجهولة. ولأن هيئة تحرير الشام اعتادت على اعتقال النشطاء من الجيش الحر بدون ذكر الأسباب، فإن سبب الإعتقال بقي غير معروف بدقة، ذلك أن الجبهة لم تصدر أي تفسير أو تبرير لاعتقال “أبو التاو”، ولكن رجح ناشطون أن سبب اعتقاله هو الانتقادات اللاذعة التي وجهها “سهيل” للجبهة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، والتي تم إغلاقها بعد اعتقاله.

يضاف للانتقادات التي وجهها سهيل للجبهة، فإنه نشر صورة له وهو يقف مكموم الفم أمام لوحة كتبتها جبهة النصرة وعلقتها على جانب إحدى الطرقات بإدلب تحمل العبارة التالية “لا للهدنة.. لأنها فتنة”، منتقداً من كتب اللوحة لكونه هو الطرف الأبرز في اتفاقية المدن الأربع التي أدت لتهجير سكان الزبداني ومضايا وبلودان، إضافة لصورة أخرى وهو يدخن سيجارة ومن خلفه ظهرت لوحة كتب عليها “الدخان والأرجيلة حرام.

جدير بالذكر أن “سهيل أبو التاو” “27 عام” من أكثر المقاتلين رعبًا للنظام، وعرف عنه أنه أمهر من استعمل صاروخ “التاو” وفي رصيده أكثر من 70 دبابة مدمرة، إضافة إلى حرق طائرتين من نوع ميغ.