"جونسون آند جونسون" تدفع 110 ملايين دولار بسبب إصابة امرأة بالسرطان

قضت محكمة في ولاية ميزوري الأمريكية على شركة جونسون آند جونسون، بدفع أكثر من 110 ملايين دولار لامرأة من فرجينيا، ادعت إصابتها بمرض السرطان نتيجة استخدامها منتجات الشركة، التي تحتوي على مادة التلك.

وأصدرت المحكمة حكمها، أمس الخميس، ضد شركتي "جونسون آند جونسون"، و "إيمريس"، التي توفر لها مادة التلك، وذلك بعد رفع مواطنة أميركية، تسكن ولاية فرجينيا، دعوى قضائية، بسبب إصابتها بسرطان المبيض، ووصول المرض للكبد، حيث تخضع للعلاج الكيماوي.

وردت جونسون آند جونسون على الإدعاءات في حقها، ببيان أبدت فيه تعاطفها مع المرأة المصابة بالسرطان، مشيرة إلى أنها تنوي الطعن على الحكم.
وقالت جونسون في بيانها أنها "نستعد لمحاكمات أخرى هذا العام ونحن مستمرون في الدفاع عن سلامة جونسون بيبي باودر".

 قضايا أخرى

لم تكن حالة سيدة فيرجينيا هي الأولى من نوعها، حيث قضت محكمة أخرى في فبراير 2016 بإلزام الشركة بدفع تعويض قيمته 72 مليون دولار لأسرة سيدة زعمت أن وفاتها كانت بسبب استخدام مسحوق "تالك" للأطفال من إنتاج الشركة.

وتوفيت السيدة إثر إصابتها بسرطان الرحم العام الماضي عن عمر ناهز 62 عاما وكانت تستخدم هذا المسحوق لعشرات السنين.

ويعد المبلغ الذي طالبت المحكمة الشركة به، هو الأكبر، ضمن دعاوى تصل إلى 2400 دعوى قضائية، تواجه الشركة بأنها لم تحذر مستخدمي منتجاتها، من مخاطر الإصابة بالسرطان، نتيجة استخدام مستحضرات التلك.