روسيا: اتفاق المناطق "منخفضة التصعيد" في سوريا سيُطبق مساء اليوم

أعلنت روسيا أن اتفاق المناطق منخفضة التصعيد في سوريا سيدخل حيز التنفيذ مساء اليوم، وأنه سيشمل محافظة إدلب وأجزاء من اللاذقية وحلب وحماة. وقالت إن عمل الطيران في هذه المناطق، خاصة طيران التحالف الدولي، مستبعد تمامًا؛ بينما طالبت فرنسا بمتابعة دولية لتنفيذ الاتفاق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة إن الاتفاق الخاص بتحديد مناطق منخفضة التصعيد في سوريا سيطبق اعتبارًا من مساء اليوم، وستواصل الطائرات الروسية قصف تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق أخرى من البلاد.

وذكرت الوزارة أن أولى المناطق الآمنة في شمال سوريا وأكبرها ستتضمن محافظة إدلب وأجزاء من اللاذقية وحلب وحماة.

في انتظار التنفيذ

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن بلاده تنتظر أن تُترجم الالتزامات المتضمنة في الاتفاق على أرض الواقع، وأن تُتيح إيصال المساعدات الإنسانية بحرية وبصورة مستمرة إلى كل الأراضي السورية؛ بما فيها المناطق المحاصرة، كما أعرب عن أمله في إخضاع وقف القتال لمتابعة دولية.

وأشاد نائب وزير الدفاع "ألكسندر فومين" بموقف الولايات المتحدة، وقال إنه هيّأ الأجواء لتسوية سياسية في سوريا، مضيفًا أن حصول الاتفاق على دعم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والسعودية يضمن تنفيذه.

مناطق الطيران

وفي وقت سابق، قال رئيس الوفد الروسي في محادثات أستانا، ألكسندر لافرينتييف، إن عمل الطيران في مناطق خفض التصعيد، خاصة طيران التحالف الدولي، مستبعد تمامًا؛ سواء بإبلاغ مسبق أو من دونه.

وأضاف أن المناطق الوحيدة التي يمكن لطيران التحالف أن يعمل فيها هي التي يتواجد فيها تنظيم الدولة في الرقة ومحيط نهر الفرات.

وبخصوص الرقابة في مناطق خفض التصعيد، أضاف المسؤول الروسي أنه حتى الآن لم يتم تحديد المراقبين؛ لكن بحسب التصور الروسي قد يشارك الأردنيون في هذه المهمة في مناطق جنوب سوريا المدرجة في المذكرة الموقع عليها في أستانا أمس.