السلطات السودانية تمنع 500 شاحنة من دخول أراضيها

أوقفت السلطات السودانية دخول شاحنات مصرية أراضيها من ميناءي قسطل وأرقين البريين حتى الحصول على تأشيرة دخول من قنصليتها في أسوان؛ ما أدى إلى تكدس نحو 500 شاحنة في منطقة "صحاري" بمدخل مدينة أبي سمبل.

وقالت مصادر بوزارة النقل إن الأزمة تفاقمت بسبب إجراءات منح التأشيرة للسائقين، التي حددتها بعشر تأشيرات فقط يوميًا، وأضافت أن هذا العدد لا يكفي؛ خاصة أن متوسط العبور اليومي للشاحنات يصل إلى 70 شاحنة وأتوبيسا يوميًا.

وقالت المصادر إن الوزارة أرسلت إلى الخارجية المصرية والسفارة المصرية بالسودان تطلب تسهيل إجراءات منح التأشيرة للشاحنات حتى لا تتعرض البضائع إلى التلف.

بالاتفاق مع مصر

وفي أبريل الماضي، بدأت الحكومة السودانية تطبيق قرار فرض تأشيرات على المصريين القادمين إلى أراضيها من سن 18 عامًا وحتى 49، والسماح بدخول الفئات العمرية من حملة الجوازات المصرية من سن 50 عامًا فما فوق والنساء والأطفال دون الحصول على التأشيرة، بالإضافة إلى تحصيل رسوم من المغادرين المصريين بقيمة 530 جنيهًا سودانيًا. 

وحينها قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن فرض تأشيرة دخول على المواطنين المصريين بهدف "منع تسلل الإرهاب"، والخطوة تمّت بالتشاور والاتفاق مع الجانب المصري.