بعد تسمية ابنته بـ إيفانكا.. الأب السعودى يتمسك بالإسم

مازال والد الطفلة السعودية ايفانكا سالم العنزي مصراً على تسمية مولودته البالغة من العمر 11 يوماً باسمها الحالي، مؤكداً أن تغييره لاسمها في شهادة الميلاد هو تنفيذ منه للنظام، ولو سُمح له بتسجيل طفلته بالإسم الذي اختاره لها فسوف يسارع لتسجيله رسمياً بالأوراق الثبوتية.

وأوضح أنه لا يعلم من قام بنشر بيانات الطفلة من المستشفى، مشيراً إلى أن كثيراً من "المتطفلين" وصلت بهم الحال إلى الكشف عن خصوصياته، حيث استخدموا البيانات الموجودة بخطاب المستشفى، خاصة رقم السجل المدني فتوصلوا إلى رقم هاتفه، واختبار القدرات العامة، وتابع متهكماً "أتوقع أن يتطور الأمر للكشف عن مخالفاتي المرورية والفواتير الخاصة بي".

وأشار لـ"العربية.نت" أنه لم يكن يطمح من خلال تسميته لابنته بهذا الاسم للشهرة أو الظهور إعلامياً، إلا أنه تفاجأ بتطور الأمر، حتى وصلته اتصالات من صحف أميركية، منها الواشنطن بوست وصحف أخرى، مضيفا أن زوجته مقتنعة بالإسم، وأنها لا تجد في إعجابه بإيفانكا ترمب أي مشكلة، بل إنها مستعدة إذا وجدت فتاة بجمال إيفانكا لخطبتها له.

وذكر سالم العنزي والذي يعمل رئيس قسم السلامة بجامعة الحدود الشمالية، أنه تلقى العديد من الهدايا المادية والعينية من زملائه منها مبلغ 10 الآف ريال وأطقم ذهب وجميعها قام بتسليمها لوالدة طفلته، كذلك تلقى العدديد من الاتصالات من منتقدين له، ومنهم عدد من علماء الدين والمشايخ وكانوا يعاتبونه على اختياره هذا الإسم، فيما كان رده عليهم أن الرسول تزوج صفية ووالدها يهودي.

وقال أن لديه 4 أبناء غير "إيفانكا" وهم عبدالرحمن، وعمر، وليان، وطفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتدعى "رحمة".