المحامي "ماضي": لا نعرف مكان "عصام سلطان" بعد فقدانه الوعي

كشف المحامي أحمد أبو العلا ماضي عن اختفاء عضو مجلس النواب السابق المحامي عصام سلطان، وقال: "لا أحد يعرف مكانه".

وأضاف ماضي: "زيارات المحامين عن الأستاذ عصام مُنعت منذ أكثر من عام، ومنعت الزيارات عن أسرته منذ أكثر من شهر"، وقال إنه "لا يوجد تواصل معه على الإطلاق أو مجرد اطمئنان على صحته؛ فبعد نقله إلى مستشفى أكاديمية الشرطة بالأمس عقب وقوعه مغشيًا عليه بقاعة المحكمة لا نعرف عنه شيئًا، لا عن صحته ولا عن مكانه".

وقال المحامي: "منذ صباح اليوم ذهبتْ أسرته إلى مستشفى سجن الليمان ولم يكن موجودًا هناك، وذهبتْ إلى سجن العقرب فأبلغوهم أنه غير موجود بالسجن وأن الزيارة ممنوعة عن مُجمّع سجون طرة بأكمله".

وأدان "ماضي" الانتهاكات التي يتعرض إليها عصام سلطان ومنْعِه من زيارة أسرته أو محاميه، ومنع أسرته من الاطمئنان عليه أو معرفة مكانه، مُحمِّلًا وزارة الداخلية والنظام الحالي كامل المسؤولية عن صحته، قائلًا: "سيأتي اليوم الذي نعود فيه على كل من تجاوز بحقوقنا جنائيًا؛ فجرائم التعذيب لا تسقط بالتقادم".

وتعرّض عصام سلطان، الذي يُحاكم بتهمة إهانة القضاء، إلى إغماءة داخل القفص بالمحكمة أمس، والتف حوله باقي المتهمين، وتدخل رجال أمن وأطباء لإسعافه.

وأمر المستشار حمادة محمد شكري بنقل عصام سلطان إلى مستشفى الشرطة على الفور بسيارة إسعاف إلى المستشفى عقب سقوطه والفشل في إسعافه.