النواب العرب بـ"الكنيست": قانون القومية الإسرائيلي إعلان حرب.. وعنصري

أكد النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي أن مشروع "قانون القومية"، الذي أقرته اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، يعد "من أخطر القوانين التي جرى طرحها في العقود الأخيرة"، واعتبروه إعلان حرب على المواطنين العرب في إسرائيل.

جاء ذلك في بيان للقائمة العربية المشتركة في الكنيست اليوم الإثنين، وقال البيان إن مشروع القانون "بمثابة إعلان حرب على المواطنين العرب وعلى مكانتهم وعلى حقوقهم الأساسية".

وأوضحت "القانون ليس محدودًا أو مقيّدًا بمجال معيّن، بل يمنح الشرعية للتفرقة العنصرية في كافة مجالات الحياة، ويؤسس وبشكل رسمي لنوعين من المواطنة؛ واحدة لليهود وأخرى للعرب الفلسطينيين أصحاب البلاد الأصليين".

ورأت إن الهدف من مشروع القانون هو " تثبيت قانوني لكون الدولة والبلاد ملكًا للشعب اليهودي وله وحده، وكذلك إخضاع كافة السياسات والإجراءات والقوانين والمشاريع والمخططات وتوزيع الموارد والميزانيات لكون الدولة ملكًا لليهود في البلاد وخارج البلاد"، وأعلنت أنها بصدد "إطلاق حملة للتصدي للقانون برلمانيًا وشعبيًا ودوليًا".

يذكر أن اللجنة الوزارية الإسرائيلية، صدقت أمس، على مشروع القانون، توطئةً لعرضه في الكنيست الإسرائيلي للتصويت عليه بثلاث قراءات في الكنيست قبل أن يصبح قانونا نافذا.

وقال النائب طلب أبو عرار، عضو الكنيست عن القائمة العربية المشتركة، إن مشروع القانون "ينص على أن إسرائيل هي البيت القومي للشعب اليهودي، وأن حق تقرير المصير في دولة اسرائيل يقتصر على الشعب اليهودي، وأن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في الدولة، وأن اللغة العربية ليست لغة رسمية إنما ستصبح لغة ذات مكانة خاصة في الدولة، ويسمح باستخدامها بالشؤون الرسمية".

وأضاف أبو عرار: "كما ينص القانون على أن عاصمة دولة إسرائيل هي القدس"، واعتبر أن" قانون القومية هو عصارة حقد وكراهية وعنصرية الحكومة الفاشية الإسرائيلية، وهو مخالف للأسس الديمقراطية، وكذلك مخالف للقوانين الدولية".