في قضية غرفة عمليات رابعة

حبس سامحي والفخراني 5 سنوات.. والمؤبد لبديع والبراءة لـ 21 آخرين

أصدرت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، اليوم الثلاثاء، أحكامها في القضية المعروفة إعلاميا بغرفة عمليات رابعة، والتي يحاكم فيها عضوي مجلس إدارة شبكة "رصد" سامحي مصطفى وعبدالله الفخراني. 

وحكمت المحكمة على سامحي والفخراني، و13 متهما آخرين بالسجن المشدد لمدة 5 سنوات، فيما حكمت على محمد بديع مرشد الإخوان، ومحمود غزلان وحسام أبو بكر، عضوي مكتب الإرشاد بها بالسجن المؤبد. 

وكان من بين المحكوم عليهم بـ 5 سنوات، بخلاف سامحي مصطفى وعبدالله الفخراني، كل من صلاح سلطان، وفتحي شهاب الدين، وصلاح نعمان، ومحمود البربري، وعبدالرحيم محمد، وكارم رضوان، ومحمد أنصاري، وأحمد عارف، ويوسف طلعت، ومحمد العادلي، وجهاد الحداد، وأحمد قاسم، ومحمد سلطان "غيابي"

وقضت المحكمة أيضا ببراءة 21 شخصا آخرين هم سعد الحسيني، ومصطفى الغنيمي، ووليد شلبي، وعمر مالك، ومحمد السروجي، وعصام مختار ، ومراد علي، وجهاد الحداد، وأحمد أبو بركة، وأحمد سبيع، وأحمد عبد الغني، وهاني صلاح الدين، ومسعد البربري، وأشرف درويش، وسعد الشاطر، وأحمد عبدالهادي ، وأحمد مصباح.

وعقدت الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجى، وعضوية المستشارين سامح داود ومحمد عمار، وسكرتارية سيد حجاج ومحمد السعيد.

كانت محكمة النقض قضت في ديسمبر من العام الماضى، بقبول طعن 37 متهمًا من أصل 51 في القضية على الأحكام الصادرة ضدهم التي تراوحت ما بين الإعدام والسجن المؤبد.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين عدة تهم منها "إعداد غرفة عمليات" لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة، وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة"، والتخطيط لحرق الممتلكات العامة والكنائس.