اللجنة الدولية لحماية الصحفيين تطالب بالإفراج الفوري عن صحفيي رصد

طالبت لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقراً لها بالإفراج الفوري عن صحفيي رصد سامحي مصطفى وعبد الله الفخراني المعتقلين  منذ عام 2013.

ورحبت اللجنة بالحكم الصادر من محكمة جنايات الجيزة بتبرئة صحفيين مصريين هما هاني صلاح الدين ومسعد البربري، وطالبت بالإفراج الفوري عن سامحي مصطفي وعبد الله الفخراني ومحمد العدلي، الذين خُفض الحكم الصادر بحقهم من 25 عاما إلى 5 سنوات ضمن القضية المعروفة بـ "غرفة عمليات رابعة"، والمرتبطة بتغطية الفض العنيف لاعتصام رابعة العدوية الذي خلف مئات القتلى في  14 أغسطس 2013 .

وقال المدير التنفيذي للجنة "جول سيمون": "إننا سعداء بالإفراج عن مسعد البربري وهاني صلاح الدين"، ويضيف: "إننا لا نرى أي دليل يبرر الحكم الأولي الصادر بحقهم". 

ويستطرد "جول": "كما نطالب السلطات المصرية بإطلاق سراح عبد الله الفخراني وسامحي مصطفى ومحمد العدلي، إلى جانب جميع الصحفيين المصريين الآخرين الذين سجنوا بسبب عملهم".