بالأرقام.. ارتفاع أسعار المكسرات وفوانيس رمضان للضعف

قامت شبكة "رصد" خلال جولة بالأسواق بمتابعة آخر أسعار الفوانيس والمكسرات مع اقتراب بدء شهر رمضان، حيث ارتفعت الأسعار بالضعف أي بنحو 100% عن أسعار العام الماضي، ما أدى إلى تراجع الإقبال على الشراء بنحو 40 – 50 %، وفقا لتجار.

وبحسب مسؤول البيع بإحدى محال العطارة المعروفة بمنطقة الدقي، الحاج ابراهيم، أن أسعار المكسرات العام الحالي تضاعفت عن أسعار العام الماضي، مشيرا إلى تراجع كبير بالإقبال خلال الشهر والنصف الماضيين.

وتابع أن الفترة الراهنة كانت خلال الأعوام السابقة، تشهد طوابيرا للزبائن منذ بداية اليوم وحتى نهايته، أما الآن فأكثر الزبائن يأتوا للسؤال وأخذ قائمة الأسعار فقط، متوقعا استمرار تراجع الإقبال على الشراء طوال الشهر الكريم بالتزامن مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية والتي يتم تفضيل شرائها عن المكسرات والتي أصبحت سلع "القادرين"، على حد قوله.

وكانت أسعار قائمة المكسرات لدى المحل الآتي: الفسدق 360 جنيها، اللوز بقشره 96 جنيها، عين الجمل بقشره 96 جنيها، البندق بقشره 110 جنيهات، البندق المقشر 160 جنيها، القراصيا 80 جنيها، فضلا عن أنواع البلح المختلفه والتي وصل أعلى سعر لديه منه إلى 35 جنيه.

وفى سياق آخر، ارتفعت أسعار الفوانيس بشكل مضاعف عن أسعار العام الماضي، ووفقا لبائع بإحدى المحال المتخصصة ببيع الفوانيس فقط، فإن الأسعار تشهد إرتفاعا ملحوظا مقابل تراجع إقبال الأهالي والأفراد عن الشراء، مشيرا إلى أن عدم الرقابة على السوق ساعدت في زيادة إستغلال الأفراد من قبل العديد من التجار.

وأشار "البائع" إلى أنه من غير الطبيعى إرتفاع أسعار بيع الفوانيس المستورده لأنها مخزنه من العام الماضي بنفس أسعار الدولار وقتها والذي كان لا يتعدى الـ 10 جنيهات.

يذكر أن منير فخرى عبد النور، وزير الصناعة والتجارة الخارجية السابق، كان قد أصدر قرار رقم 232 لسنة 2015، بمنع استيراد الموازييك، والمعادن، وجميع الفوانيس المستوردة من الخارج، ورفض دخول أي شحنات منها، وذلك منذ يوم 5 أبريل من عام 2015.

وأضاف البائع أن الفانوس الصاج الصغير كان سعر بيعه يتراوح ما بين 12.5 – 15 جنيه، العام الماضي، وأصبح سعره الأن يبدء من نحو 30 جنيه.

وقام البنك المركزى بتنفيذ قرار تعويم الجنيه نوفمبر الماضي، ليرتفع سعر الدولار لنحو 18.5 جنيه، ومن ثم بدأت الأسعار فى زيادة مستمرة.