أوبك تدرس خفض إنتاج النفط عالميا.. وخبير: لا تأثير على مصر

قالت مصادر في منظمة أوبك، إن المنظمة ومنتجين من خارجها يدرسون تمديد خفض إنتاج الخام العالمي لتسعة أشهر أو أكثر لتفادي زيادة في الإنتاج قد تضر بالأسعار في الربع الأول من العام المقبل، وهو الوقت المتوقع أن يكون الطلب ضعيفا فيه.

وبحسب رويترز، فإن دولا أعضاء في أوبك من بينها دول خليجية رئيسية تناقش فيما بينها ما إذا كانت هناك حاجة لتمديد التخفيضات لمدة 9 أشهر أو أكثر لإتاحة المزيد من الوقت لإعادة التوازن للسوق، حيث إن ثمة مناقشات لتمديد التخفيضات حتى نهاية الربع الأول من 2018 حين يكون الطلب ضعيفا لأسباب موسمية.

ووفقا للاستشاري وخبير البترول، المهندس يسري حسان، فإن تراجع إنتاج النفط عالميا لن يضر بالمصالح الداخلية بالدولة، مشيرا إلى أن خفض الإنتاج يأتي بسبب الحفاظ على مستويات الأسعار الحالية، بالتزامن مع تراجع الطلب على النفط عالميا وتوقعات صاعدة بتراجع الأسعار.

وأشار "حسان" إلى أن مصر لديها مخزون كاف من احتياجاتها من المشتقات، خاصة مع اقتراب استقبال شهر رمضان، وتلبية جميع الاحتياجات الإضافية للسوق المحلية خلال هذا الشهر.

يذكر أن شركة الغازات البترولية "بتروجاس" بدأت التنسيق مع وزارتي البترول والتموين، للوقوف على احتياجات السوق المحلية من البوتاجاز خلال شهر رمضان المقبل.

وتستورد مصر ما يتراوح بين 35 و40% من جملة استهلاكها من المنتجات البترولية من الخارج، عبر الوكلاء والموردين العالميين، ومن ضمنها شركات سونطراك وترافيجورا وفيتول وتوتسا وجلينكور.