بعد دعوات المقاطعة.. "بيتزا هت" تعتذر عن الإساءة للأسرى المضربين

اعتذرت شركة "بيتزا هت" بمجموعتها العالمية، عن المنشور المسيء في صفحتها على "فيس بوك"، والذي سخرت خلاله من إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام.
ونشرت "بيتزا هت" الأم عبر صفحتها الرسمية اعتذاراً قالت فيه: "تعتذر بيتزا هت بمجموعتها العالمية عن المنشور المسيء في صفحتها على (فيسبوك) إسرائيل، والذي تمت إزالته على الفور من قبل الوكيل المحلي، هذه الأفعال لا تعكس أبداً قيم علامتنا التجارية وما هي إلا تصرف فردي من قبل شركة الإعلان التي تم إنهاء التعامل معها في الحال، لذا: نرجو من متابعينا قبول اعتذارنا وأسفنا الشديد عما حصل".
وكانت "بيتزا هت" تعرضت لحملة انتقادات واسعة أطلقها مستخدمون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر)، ودعا هؤلاء إلى مقاطعة مطاعم بيتزا هت الشهيرة، عبر هاشتاج #boycott_pizzahut و #مقاطعة_بيتزاهت بعد إساءتها للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.
ونشرت صفحة "بيتزا هت" الناطقة بالعبرية على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) صورة من داخل زنازين الأسرى، وزعم الاحتلال أنها للقائد الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي، وأنه يكسر إضرابه خلسة، ويتناول الطعام، وعلّق المطعم على الصورة: "إذا أردت كسر الإضراب، يفضل أن تطلب بيتزا"، وهو ما حمل إهانةً لنضال الأسرى.
من الجدير بالذكر أنه دخل نحو ألف و500 ناشط مغربي في إضراب عن الطعام، تضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية منذ يومان.
وقال الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع (يضم مجموعة من الجمعيات غير الحكومية)، في بيان له، إن "ألف و500 ناشطة وناشط مغربي يضربون عن الطعام في أكثر من 50 مدينة، وذلك للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين".
وقال البيان إن "الإضراب عن الطعام سيستمر لمدة 24 ساعة، بعدد من المدن، في حين يحتضن مبنى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (غير حكومية) الإضراب عن الطعام على مستوى العاصمة الرباط".
وعلق المضربون عن الطعام بهذا المبنى أعلام فلسطين، فضلا عن لافتات كتب على بعضها "الحرية للأسرى"، و"إضراب الكرامة"، وصور لبعض المعتقلين الفلسطنيين، موضحين أن "الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسرى في السجون الإسرائيلية في معركة إضراب الكرامة".
ويشارك في الإضراب عدد من الجمعيات غير الحكومية مثل مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، والمبادرة المغربية للدعم والنصرة.
والأربعاء الماضي، أعلنت لجنة "الأسرى"، التابعة للقوى الوطنية والإسلامية بغزة، عن انضمام 50 معتقلا من قادة الفصائل، بينهم قادة في حركات حماس، والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، للإضراب المفتوح عن الطعام.