الطب الشرعي يبدأ تشريح جثة السائحة البولندية في الغردقة

بدأ الطب الشرعي في الغردقة في تشريح جثمان السائحة البولندية "ماجدلينا"، لبيان حل لغز الوفاة، وقال مصدر بالطب الشرعي، أنه سيتم الإنتهاء من عملية التشريح، خلال ساعتين.

جاء ذلك بعد تداول أخبار انتحار فتاة من بولندا، كانت تمضي عطلة في مدينة "مرسى علم" البعيدة بمنتجع سياحي بناه مستثمرون كويتيون في "محافظة البحر الأحمر".

ولم تقتنع وسائل الإعلام البولندية بحسب موقع "العربية نت" برواية انتحار الفتاة، حيث تحولت إلى هجوم على مصر بعد أن تحول إعلاميا إلى جريمة قتل تلت اغتصابها جماعيا.

 

وأشار الاعلام البولندي أن ماجدلينا البالغة من العمر 27 سنة، توفيت في "ظروف غامضة" باعتبار أنها "قتلت بعد تعرضها لاعتداء جنسي جماعي في مصر" وفق تلخيص ما تداولته بعض المواقع الإخبارية.

إلا أن صحيفة Gazeta Wyborcza البولندية، نشرت أن ماغدالينا جوك، لا "زوك" كما يبدو من اسمها، اتفقت مع حبيبها على السفر معا في 25 إبريل الماضي من مطار مدينة Katowice بجنوب بولندا إلى "مرسى علم" لكنه اكتشف أن صلاحية جوازه منتهية، فأخبرها أنه لن يسافر معها، لذلك مضت وحدها بالرحلة المشتركة مع سياح آخرين كي لا تخسر المبلغ الذي دفعته.

وذكرت الصحيفة أيضاً، أن المتحدث باسم المرشدين السياحيين في بولندا، رادومير شفيديرسكي، استنتج من أقوال شهود أنها كانت تعاني من انفعالات عاطفية عندما كانت في مطار كافيتسي "وتبكي طوال الوقت بسبب فراقها للشريك" وهو ما نقله أيضاً موقع "بولندا بالعربي" الإعلامي، مضيفاً أن موظفي الخدمة في الفندق الذي كانت نزيلة فيه بمرسى علم "كانوا يولونها اهتماماً خاصاً، نظراً لسلوكها الغريب" وفق ترجمته "غوغليا" لسلسلة أخبار نشرتها وسائل إعلام بولندية، احتارت في حل اللغز المحيط بوفاتها، مع أن كل الدلائل تشير إلى انتحارها.