اشتباكات عنيفة بين قبيلة "الترابين" وتنظيم الدولة جنوب رفح

قالت مصادر أمنية رفيعة المستوى بشمال سيناء إن أبناء قبيلة الترابين اشتبكوا اليوم الأربعاء مع خلية مسلحة تابعة لفرع تنظيم الدولة جنوب مدينة رفح الحدودية.

وأضافت المصادر، التي فضلت عدم كشف هويتها لأنها غير مخولة بالحديث للإعلام، أن "الاشتباكات التي دارت في منطقة البواطي (بقرية البرث جنوب مدينة رفح) أوقعت قتلى ومصابين من العناصر التكفيرية"، وقالت المصادر إن أبناء الترابين حاصروا الخلية.

وبحسب "سيناء 24"، دفع الجيش بـ12 عربة همر وصلت إلى قرية البرث (جنوب رفح) عقب الاشتباكات التي دارت بين شباب من قبيلة الترابين وتنظيم الدولة.

 

وتأتي هذه الحملة العسكرية تزامنًا مع التصعيد بين مجموعات مسلحة من قبيلة الترابين، التي تتواجد في مناطق جنوب رفح، وتحديدًا قرية البرث، مع مجموعات تنظيم الدولة منذ عدة أسابيع، ازدادت وتيرتها في الأيام الماضية.

وتعيش مناطق شمال سيناء ووسطها أوضاعًا أمنية متدهورة منذ أربع سنوات، خسر خلالها الجيش المصري مئات الجنود، وسقط آلاف المدنيين بين قتيل وجريح ومعتقل.

وتقطن سيناء قبائل كبيرة العدد، أهمها الترابين والرميلات والسواركة وغيرها، وحاول الجيش خلال السنوات الماضية تجييشها لمصلحته؛ إلا أنها رفضت ذلك مرارًا. كما دخلت قوات الجيش والشرطة في صدام مع أهالي سيناء منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام، مع تزايد وطأة الانتهاكات التي تطال الأهالي العزّل؛ بما يعرقل أي محاولة للتقارب مع القبائل لمواجهة تنظيم "ولاية سيناء".

ولم يتمكن الجيش من السيطرة على الأوضاع بشمال سيناء في ظل تطور تكتيكات التنظيم المسلح وأنشطته النوعية، التي تسفر عن عدد كبير من القتلى والمصابين من الجيش والشرطة، مع توسع هجماته.