شبكة رصد الإخبارية

بعد المطالبة بمحاكمته.. سالم عبد الجليل: “أعتذر عن جرح المشاعر”

بعد المطالبة بمحاكمته.. سالم عبد الجليل: “أعتذر عن جرح المشاعر”
أصدر الشيخ سالم عبد الجليل، بيانا رسميا للتعليق على حالة الجدل التي صاحبت تصريحاته الأخيرة في برنامجه المسلمون يتساءلون، قائلا:"أعتذر عن جرح المشاعر".

أصدر الشيخ سالم عبد الجليل، بيانا رسميا للتعليق على حالة الجدل التي صاحبت تصريحاته الأخيرة في برنامجه المسلمون يتساءلون، قائلا: “أعتذر عن جرح المشاعر”.

وقال “عبد الجليل” في بيان على صفحته الرسمية :”ما صدر مني في إحدى حلقات برنامجي اليومي المذاع على قناة المحور الفضائية كان في سياق تفسيرنا لسورة آل عمران (ضمن تفسير للقرآن بدأ منذ أكثر من سنة) وتحديدا لقول الله تعالى في سورة آل عمران:
{وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلْإِسْلَٰمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَٰسِرِينَ (٨٥)}، وحيث إنّ البعض اعتبر فيه جرحا لمشاعر الإخوة المسيحيين فأنا عن جرح المشاعر أعتذر”.

وأضاف:”وأكرّر تأكيدي على ما أكّدتُه في نفس الحلقة المشار إليها: الحكم الشرعي بفساد عقيدة غير المسلمين ( في تصورنا ) كما أن عقيدتنا فاسدة في ( تصورهم ).. لا يعني استحلال الدم أو العرض أو المال [بأي حال من الأحوال] وقلت هذا على الهواء وأكّدته بالفعل منذ أسابيع حين عزّيت على الهواء قسيسا كان ضيفا على القناة يوم التفجيرات الإرهابية الآثمة”.

وتابع: “كما أنّ كلمة كفر الواردة في القرآن الكريم تعني المغايرة والتغطية وليس مقصودا بها من قريب أو من بعيد المعنى المتداوَل في مصر حديثا من كون كافر وصفا مهينا لاحتقار الشخص السيء الخلق والفاجر في الظلم فهذا المعنى لهذه الكلمة ليس في اللغة العربية ولم يكن حتى على زمن نزول الوحي”.

وأكد أن القرآن لا يمكن أن يوجه إهانة لغير المسلمين، مضيفا: “وهو يجرّم عليّنا سبّ أصنام المشركون، فكيف بالعقل والمنطق سيستخدم كلمة فيها إهانة وسبّ لإنسان فضلا عن أنه من أهل الكتاب”.

وعن إنهاء تعاقده مع قناة المحور، وجه “عبدالجليل” الشكر للدكتور حسن راتب على استضافته على قناة المحور على مدى عام وبضعة أشهر ، مضيفا: “وشكرًا لجميع العاملين في القناة .. أكنّ لهم كل تقدير.. حيث لم أر منهم إلا كل تقدير واحترام، ومسألة إنهاء التعاقد ترجع لرؤية صاحب القناة .. وأنا أعذره في قراره . وأدعو الله له بالتوفيق”.

 

 

جدير بالذكر أن مواقع التواصل الإجتماعي ضجت أمس بعد تصريحات الشيخ سالم، وتصدر وسم “حاكموا سالم عبد الجليل” موقع التدوينات المصغر “تويتر” خلال الساعات القليلة الماضية.

وتباينت ردود فعل المغردين على الضجة التي صاحبت تصريحاته، ورأى البعض أنه يستحق المحاكمة لمهاجمته للمسيحيين واليهود، بينما أكد آخرون أنه لم يخطئ في تفسيره للقرآن وإنما أخطأ في اختيار كلماته في التوقيت الصحيح.