تقرير دولي: المكسيك أكثر دموية في العالم بعد سوريا

كشف تقرير أعده المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية أن المكسيك احتلت المركز الثاني عالميا من حيث الدول الأكثر دموية بعد وصول ضحايا القتل بها إلى 23 ألف شخص في عام 2016 بسبب الجرائم التي ترتكبها عصابات المخدرات.

وأوضح التقرير أن عدد الضحايا بالمكسيك هو ثاني أكبر عدد على مستوى العالم بعد سوريا التي احتلت المركز الأول بنحو 60 ألف قتيل خلال العام الماضي.

وعلق أنتونيو سامبايو، الباحث في المعهد المختص في شؤون الأمن والنزاعات أنه "من النادر جدا أن يصل العنف الإجرامي إلى مستوى قريب من النزاع المسلح. ولكن ذلك يحدث في المثلث الشمالي في أمريكا الوسطى (هندوراس وغواتيمالا، والسلفادور) وخصوصا في المكسيك حيث قتل 105 آلاف شخص في جرائم متعمدة منذ تلك الفترة حتى نوفمبر 2012".

وشهدت دول أمريكا الوسطى الثلاث انخفاضا في الجرائم المرتكبة إلا أن معدل الجريمة ازداد بنسبة 11% في المكسيك العام الماضي، فيما انخفضت أعداد ضحايا النزاعات حول العالم من 167 ألفا في عام 2015 إلى 157 ألفا في العام الماضي، وفقا للتقرير.