بعد مطاردته من النظام.. وفاة العالم الأزهري عبدالحي الفرماوي

عن عمر يناهز 75 عامًا، توفي العالم الأزهري والداعية الإسلامي د. عبدالحي الفرماوي في الساعات الأولى من يوم الجمعة الثاني عشر من مايو 2017م.

وُلد عبدالحي حسين الفرماوي عام 1942 بقرية كفر طبلوها بمركز تلا محافظة المنوفية، والتحق بكُتاب القرية، وعندما أتمّ حفظ القرآن الكريم التحق بالتعليم الابتدائي بالمعهد الأحمدي بطنطا عام 1955م.

التعليم والحياة الوظيفية

بعد حصوله على الثانوية الأزهرية، مارس الحياة الوظيفية إلى أن كُلف بالعمل معيدًا بكلية أصول الدين بأسيوط فور تخرجه في كلية أصول الدين قسم التفسير والحديث، ثم مدرسًا مساعدًا، وحصل على الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن 1975 وعُين مدرسًا، ثم رُقي إلى درجة أستاذ مساعد عام 1980 ثم إلى درجة أستاذ عام 1985 وظل يشغل هذه الدرجة حتى وفاته.

وشغل عبدالحي الفرماوي على مدار حياته العملية مناصب؛ منها وكيل كلية أصول الدين ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، وكذلك منصب عضو اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة بالجامعة وعضو مجلس كلية أصول الدين، وعضو لجنة وضع مناهج الجامعات الإسلامية، وسكرتير عام نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر.

كما عمل مستشارًا دينيًا لاتحاد المنظمات الطبية للدول الإسلامية، وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، وعضو مجلس الشعب وعضو المجلس الأعلى للآباء والمعلمين بالأزهر الشريف.

مؤلفاته

وللراحل عبدالحي الفرماوي مؤلفات أشهرها "الإرهاب بين الفرض والرفض في ميزان الإسلام" و"البداية في التفسير الموضوعي" و"تهذيب تفسير ابن كثير" و"حرب الخليج في ميزان الإسلام.. أسباب وأحكام" و"دروس تربوية من الهجرة النبوية" وغير ذلك عشرات المؤلفات.

وعاش آخر سنوات حياته في مصر مطاردًا بعد انقلاب الثالث من يوليو عام 2013م؛ حيث وضعه النظام المصري على قوائم المطلوبين أمنيًا بدعوى انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين.