أول تعليق من "الخارجية" على مقتل السائحة البولندية في مصر

قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن وزير الخارجية سامح شكري أكد لنظيره البولندي فيتولد فاشيكوفسكي في اتصال هاتفي بينهما اليوم الجمعة أن مصر ستستمر في تقديم أشكال المساعدة كافة والتنسيق في تحقيقات حادث وفاة السائحة البولندية بمدينة مرسى علم في 30 أبريل الماضي.

جاء ذلك في بيان صحفي نُشر على الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وقال البيان إن الجانبين تطرقا إلى وفاة السائحة البولندية نهاية الشهر الماضي، في أول تعليق رسمي على حادثة الوفاة التي قالت وسائل إعلام غربية إنها إثر اغتصاب؛ بينما قالت وسائل إعلام في مصر إنها انتحار.

وقالت الخارجية إن سامح شكري "تلقى اتصالًا اليوم الجمعة من وزير خارجية بولندا قدم خلاله الشكر للتعاون القائم بين السلطات المصرية والبولندية في متابعة التحقيقات الخاصة بحادث وفاة السائحة البولندية مؤخرًا".

وزارت السائحة البولندية "ماجدالينا زاك" منتجعًا بمدينة مرسى علم بالبحر الأحمر يوم 25 أبريل، وكان من المقرر أن تغادر في 2 مايو الجاري؛ لكنها توفيت في 30 أبريل.

وقالت وسائل إعلام محلية إن السائحة البولندية ألقت بنفسها من طابق علوي بمستشفى في مرسى علم وهي مخمورة وفي حالة هياج (دون تفسير)، فيما قالت وسائل إعلام غربية إنها تعرضت إلى اغتصاب، لم تثبته التحقيقات حتى الآن أو تشر إليه السلطات.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن الوزيرين أعربا عن تطلعهما إلى إتمام الزيارة المقررة لرئيس بولندا إلى مصر في النصف الثاني من العام، بمناسبة مرور 90 عامًا على العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبولندا. وكذا لقاء مرتقب بين عبدالفتاح السيسي ورؤساء دول مجموعة فيشجراد في الفترة القادمة، فضلًا عن التطلع إلى التنسيق والتشاور بين الوزيرين بشأن الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في المحافل الدولية المختلفة.