يعرض على ترامب

مقترح إسرائيلي لإقامة جزيرة صناعية قبالة سواحل غزة

يعتزم وزير الاستخبارات والنقل في الحكومة الإسرائيلية يسرائيل كاتس، أن يعرض على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته المرتقبة أواخر مايو الجاري، مقترح إقامة جزيرة صناعية قبالة سواحل قطاع غزة.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية (غير حكومية) أمس الجمعة، أن إقامة جزيرة صناعية سيكون اقتراحًا قد يرغب ترامب بسماعه، لأنه يريد استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما يريد سماع اقتراحات قد تدعم عملية السلام، لافته إلى أن "بناء جزيرة صناعية قبالة سواحل غزة قد تسهم باستئناف المفاوضات بين الطرفين".

ووصل وفد أمريكي الجمعة، إلى تل أبيب، لبحث ما ستحمله الزيارة خاصةً وأن تل أبيب لا ترغب بأي مفاجآت أو إملاءات من قبل الإدارة الأمريكية، بحسب المصدر ذاته.

ويدعم نتنياهو، وفق القناة، مقترح إقامة الجزيرة الصناعية، كما تدعمه جهات أمنية إسرائيلية.

وقالت القناة إن مخطط إقامة الجزيرة يشمل إقامة مطار وميناء مع فرض رقابة أمنية إسرائيلية ودولية، دون مزيد من التفاصيل.

وتعتبر الولايات المتحدة الحليف الأكبر لإسرائيل، وتستغرق زيارته المقبلة لها يومين يلتقي خلالها عددًا من المسؤولين، وتأتي ضمن أول جولة خارجية له تشمل أيضا السعودية وإيطاليا.

وكان ترامب استقبل نتنياهو في البيت الأبيض منتصف فبرايرالماضي، فيما استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالبيت الأبيض أيضا يوم 3 مايو الجاري.

وقبل أيام، حدد ترامب 3 قضايا للبحث خلال زيارته المرتقبة إلى إسرائيل، وهي بحسب رسالة مكتوبة وجهها إلى صحيفة "إسرائيل اليوم" اليومية: "تعزيز العلاقات الثنائية، والعمل ضد التهديدات المشتركة، وبحث سبل دفع السلام بين إسرائيل والفلسطينيين لمتوقفة منذ أبريل 2014.