بعد اختفائها.. مكافأة مقابل معلومات عن مكان أول سيدة عمدة في مصر

تبذل الأجهزة الأمنية جهوداً مكثفة للبحث عن ناهد لاشين، أول سيدة تولت منصب العمدة فى مصر والتي اختفت بعد خروجها من منزلها قبل 63 يوماً.

وقال صلاح عبد الحميد لاشين شقيق ناهد، التي تنتمي لقرية كفر حانوت مركز كفر صقر محافظة الشرقية، إن شقيقته تعرضت للاختطاف رافضاً اتهام أي جهة معينة بخطفها وملوحاً بوجود تقصير في البحث عنها، فيما تقدمت الأسرة بعرض مغر لمن يرشد عن مكان اختفائها أو يدلي بمعلومات تفيد في الوصول إليها.

وذكر "صلاح" في  تصريحات له، أن الأسرة عرضت رحلة عمرة أو ما يعادل قيمتها وهو مبلغ 15 ألف جنيه مصري تسلم نقداً، إضافة إلى عقد عمل في الخارج براتب يصل إلى 16 ألف جنيه لمن يرشد عن مكانها، كما أوضح أن الأسرة تقدمت بمحضر يحمل رقم 2541 إداري كفر صقر بغيابها عن المنزل، وتم إخطار نيابة كفر صقر للتحقيق، مشيراً إلى أنه لم يحدث شيء حتى الآن.

وأضاف أن شقيقته أخبرته يوم اختفائها أنها في الطريق للمستشفى للقيام بفحوصات وزيارة بعض المرضى، وطالبها بانتظاره، وفور وصوله أخبرته إدارة المستشفى بعدم قدومها.

ولفت "صلاح" إلى أنه سيتوجه إلى قصر الاتحادية صباح غد الأحد ويوجه نداء لعبدالفتاح السيسي لتكثيف البحث عن شقيقته التي طال غيابها وفشلت كل محاولات العثور عليها، مشيراً إلى أنها كانت ضمن فريق الحملة الانتخابية للسيسي في محافظة الشرقية عام 2014 وتتولى منصباً في حزب الحركة الوطنية بقيادة المرشح الرئاسي السابق، أحمد شفيق.

وأكد أنه لا توجد خلافات مع أحد وتتمتع شقيقته بحب جميع أهالي قريتها والقرى المجاورة، لذلك لاقت ترحيباً بتعيينها في منصب العمدة.

وتلقى مدير أمن الشرقية بلاغا باختفاء ناهد لاشين عمدة قرية حانوت التابعة لمركز كفر صقر حيث أفاد أقاربها وأسرتها أنها أخبرتهم بالذهاب للطبيب ولم تعد حتى الآن.

ناهد لاشين متزوجة من مدير المدرسة الإعدادية بقريتها، وتشغل منصب أمينة المرأة بالشرقية في حزب الحركة الوطنية الذي أسسه المرشح الرئاسي السابق الفريق أحمد شفيق ولديها ولدان وبنت.