أبو عرايس مؤسس حملة "أبناء مبارك": "ولا يوم من أيامك يا مرسي"

أعلن سامح أبو عرايس مؤسس حملة "أبناء مبارك" عن تضامنه مع محمد مرسي بسبب المعلومات التي ذكرها عن عدم تمكنه من مقابلة محاميه.

وقال "أبو عرايس" -في تدوينة عبر حسابه بـ"فيس بوك"-: "أعلن تضامني الكامل وتعاطفي مع الدكتور محمد مرسي ضد الانتهاكات التي يتعرض لها والتي أعلن عنها مؤخرا من أنه منع من رؤية أسرته أو محامية خلال الأربع سنوات الأخيرة وهو ما يمثل انتهاكا لحقوق الانسان وحقوق أي محتجز".

وـضاف: "كما أعلن تضامني مع جميع المعتقلين من الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي وجميع المعتقلين السياسيين فيما يتعرضون له من انتهاكات في السجون وخارجها، الخلاف السياسي مع جماعة الإخوان المسلمين أو أي تيار سياسي لا يعني القبول بالظلم وانتهاك حقوق الانسان .. وبصراحة بعد مرور سنوات اكتشفت أن الدكتور مرسي وجماعة الاخوان تعرضوا لظلم كبير وافتراءات وحملة تشويه ممنهجة استخدمت فيها الأكاذيب ووسائل الإعلام وحتى افتعال الأزمات بهدف إسقاطهم ثم الانقضاض على الحكم من النظام الحالي وبهدف أن يكون الطريق مفتوحا للهجوم على الهوية الاسلامية لمصر واستباحة الاسلام ومؤسساته ورموزه والأزهر".

وواصل "أبو عرايس" تدوينته قائلا: "بل ووصل الحد الى التطاول على أحكام القرآن نفسها والتنكيل بمن تمسك بها واضطهاد المسلمين في مصر، في كل الأحوال لا يجوز أن يكون الخلاف السياسي مبررا للظلم أو استباحة حقوق الانسان .. لذلك أتضامن مع الدكتور مرسي وأتضامن مع عشرات الالاف من المسجونين ومع عائلات من يتعرضون للظلم ولا يجدون اهتماما وتغطية إعلامية".

وختم بالقول: "أرجو من الجميع أن يفرقوا بين الاختلاف السياسي وبين القبول بالظلم .. فالأوطان تبنى بالعدل وبحفظ الحقوق .. وبصراحة بعد كل ما حدث ويحدث في مصر وبعد كل ما تكشف ويتكشف من حقائق .. أقولها بكل اطمئنان وراحة ضمير .. ولا يوم من أيامك يا مرسي".