رضا حمودة:

لعبة"حمار جحا" مع جماعة الاخوان المسلمين

ثمة تحامل ملحوظ على جماعة الإخوان المسلمين(وليس على أداءها السياسي فقط) ومحاولة تحميلها خطايا كوكب الأرض بالحق والباطل لمجر الخلاف الأيديولوجي ، في محاولة بائسة للتهرب من المسؤولية ، والتنصل من تقاسم الأخطاء لصالح تحميل فصيل واحد فقط كل الخطايا والموبقات ، في مقابل التغطية على خطايا الآخرين وتحالفاتهم الخبيثة مع الدولة العسكرية العميقة.

في البدء طالبوا الاخوان بمشاركة القوى السياسية الأخرى في الحكم ، وعدم الاستحواذ على البرلمان ، والزهد في الترشح لانتخابات الرئاسة ، تحت ذريعة أن طبيعة المرحلة لا تحتمل رئيساً ذو خلفية إسلامية ، وعندما ترشح الدكتور محمد مرسي للرئاسة ممثلاً لجماعة الاخوان ، انتفض مايسمى التيار المدني(العلماني والليبرالي واليساري والقومي والناصري..إلخ) غمزاً ولمزاً في الجماعة وتاريخها وحاضرها وأدبياتها متهمين إياها بالتكويش والاستحواذ والهيمنة والديكتاتورية ، وكأنه حلال عليهم حرام على الإخوان والتيار الإسلامي!

يلعب المناوئين لجماعة الإخوان لعبة جحا مع الحمار وابنه في تعاطيهم مع أداء الجماعة ، حيث كان جحا في يومٍ من الأيام وابنه يحزمون أمتعتهم إستعداداً للسفر إلى المدينة المجاورة ، فركبا الاثنان على ظهر الحمار لكي يبدأوا رحلتهم، وفي الطريق مروا على قريةٍ صغيرة فأخذ الناس ينظرون إليهم بنظراتٍ غريبة ويقولون: " انظروا إلى هؤلاء القساة  يركب كلاهما على ظهر الحمار ولا يرأفان به " ، وعندما أوشكا على الوصول إلى القرية الثانية نزل الابن من فوق الحمار وسار على قدميه لكي لا يقول عنهم أهل هذه القرية كما قيل لهم في القرية التي قبلها، فلما دخلا القرية رآهما الناس فقالوا: " انظروا إلى هذا الأب الظالم يدع ابنه يسيرعلى قدميه وهو يرتاح فوق حماره ".

وعندما أوشكا على الوصول إلى القرية التي بعدها نزل جحا من الحمار وقال لابنه اركب أنت فوق الحمار، وعندما دخلا  إلى القرية رآهما الناس فقالوا: " انظروا إلى هذا الابن العاق يترك أباه يمشي على الأرض وهو يرتاح فوق الحمار"، فغضب جحا من هذه المسألة وقرّر أن ينزل هو ابنه من فوق الحمار حتى لا يكون للناس سُلْطَةً عليهما، وعندما دخلا إلى المدينة ورآهما أهل المدينة قالوا: " انظروا إلى هؤلاء الحمقى يسيرون على أقدامهم ويتعبون أنفسهم ويتركون الحمار خلفهم يسير وحده "، فلمّا وصلوا باعوا الحمار.

هكذا يتعاملون مع الاخوان ، يطالبونهم بالاختفاء من المشهد السياسي برمته ، ولو فعلها الاخوان لوصفوهم بالفشل والضعف وخيانة أنصارهم وظهيرهم الشعبي ، وإن لم يفعلوها وأصروا على تحمل تبعات المواجهة مع النظام رغم كلفتها   الباهظة ، يتهمونهم بالخبل والجنون والغباء وغياب الواقعية.. ولو تنازل الاخوان عن شرعية الرئيس محمد مرسي ، سيتهمونهم بالاستسلام والفشل ، ولو أصروا على التمسك بمبدأ الشرعية التي هي شرعية الشعب المصري الذي انتخب رئيسه ، اتهموهم بالدروشة والعيش في الأوهام والأحلام وانعدام الرؤية ، عابوا على الإخوان تحالفهم مع العسكر ، بينما يمارسون الفحشاء في فراش العسكر بالملابس الداخلية.

ليس دفاعاً عن جماعة الإخوان ، فهم أقدر من يدافعون عن أنفسهم ، وليس تبريراً لأخطاءهم وعثراتهم وتخبط القرار  السياسي في التعاطي مع الأزمات المصيرية التي نعترف بها وأشرت إليها غير مرة ، لكن هناك حالة متعمدة من اصطياد الأخطاء وتتبع الزلات والعورات لفصيل مفترض أنه بشري بالأساس ، حيث أن سلوكه يخضع للخطأ والصوات طالما يتعرض للعمل العام ، والنتيجة الفشل في الالتقاء على نقطة مشتركة يتوحد حولها الفرقاء ،لأن هناك من يريد استئصال شأفة الجماعة تماماً ، ولا يقبل بوجودها من الأساس إلا تابع ، حيث لن يرضى خصوم الإخوان عنهم مهما فعلوا أو قدموا من تنازلات ، لأن الأمر لا يتعلق بحسابات النجاح والفشل ، وإنما بمنطق النكاية والكيد السياسي على أرضية المبدأ البراجماتي(إما نحن أو هم) ، وهو ما فضح ازدواجية معايير هذا التيارالذي لطالما صدع رؤوسنا بمباديء الحرية والتعددية السياسية وحقوق إنسان وحرية الرأي والتعبير بفعل





هذا المقال لا يعبر الا عن رأي كاتبه