عصام حجي: اتفقنا على أسماء ستنافس السيسي.. ونتمنى حياد الجيش

كشف الدكتور عصام حجي، المستشار العلمي السابق لرئيس الجمهورية، عن اتفاق بين قوى سياسية مؤمنة بثورة 25 يناير ومبادئها على بناء كيان قوي يستطيع أن ينافس في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال في حوار صحفي اليوم الاثنين: "هناك اتفاق كبير بين قوى يناير على مجموعة من الأسماء التي ستخوض هذا السباق، والأمر ليس سرًا حتى نخفيه؛ لكننا اتفقنا على ترك قضية الإعلان لكل شخص، وفي الغالب سيكون في وقت قريب؛ لكننا ننتظر الإعلان عن قانون الانتخابات الرئاسية والجدول الزمني لها وإقرار قانون الهيئة الوطنية للانتخابات وإعلان تشكيلها".

لا نعادي القوات المسلحة

وعن موقف المؤسسة العسكرية من المنافسة الانتخابية المرتقبة، قال: "نحن لسنا في عداء مع قواتنا المسلحة؛ بالعكس هي جزء من المؤسسات الوطنية المصرية، وكل ما نتمناه أن تقف على الحياد من أي شخص يريد أن يخوض المنافسة أمام عبدالفتاح السيسي؛ ﻷننا في مرحلة مصيرية، نريد أن نجد فيها مخرجًا للبلاد".

وقال إن "الرئيس الحالي يدير البلاد بمبدأ حكم الفرد، وهذا ليس كلامي؛ بل كلامه هو، ويظهر كثيرًا في حديثه الذي يعني به أنه الدولة وأنه المسؤول الأول عن كل شيء فيها، وهذا ليس حقيقيًا".

مبادرة "حجي"

وأصدر العالِم المصري عصام حجي مساء السبت مبادرة فيها 12 ضمانة لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2018؛ منها إنهاء حالة الطوارئ والإفراج عن المعتقلين السياسيين والمتهمين في قضايا تخص حرية الرأي والتعبير كافة، وإلغاء التصريح الأمني لإقامة مؤتمرات انتخابية.

وشغل عصام حجي منصب المستشار العلمي لعدلي منصور في سبتمبر 2013، قبل إعلان الرئاسة المصرية قبول استقالته في يونيو 2014 مع وصول السيسي إلى الحكم.