شبكة رصد الإخبارية

البرغوثي يبدأ الامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيدية للإضراب

البرغوثي يبدأ الامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيدية للإضراب
​أعلنت هيئة شئون الأسرى والمحررين، أن الأسير مروان البرغوثى سيبدأ الامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيدية ضد حكومة الاحتلال الإسرائيلى.

أعلنت هيئة شئون الأسرى والمحررين، أن الأسير مروان البرغوثى سيبدأ الامتناع عن شرب الماء فى خطوة تصعيدية ضد حكومة الاحتلال الإسرائيلى.

وقالت الهيئة؛ نقلا عن المحامي خضر شقيرات، إن “امتناع البرغوثى عن تناول الماء سيشكل فصلا جديدا فى مسيرة الإضراب المستمر لليوم الثلاثين، وإن حكومة الاحتلال مسئولة عن إيصال الوضع إلى طريق مأساوى كارثي ووضع الأسرى في دائرة الخطر الشديد، بسبب مواقفها الإجرامية إزاء عدالة مطالب الأسرى وحقهم المشروع فى الدفاع عن كرامتهم الإنسانية”.

وأشارت الهيئة إلى أن “البرغوثي” يصر على تحقيق جميع المطالب جملة وتفصيلا وبشكل واضح ومحدد وكامل وإنه لا مساومة ولا تنازل عن هذه المطالب الذي يدفع الأسرى ثمنا كبيرا من أجل تحقيقها.

ونفى رئيس هيئة شئون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، اليوم الثلاثاء، أن يكون الأسير البرغوثي قد قدم عرضا جديدا حول مطالب الأسرى المضربين عن الطعام.

واستجابت فنادق ومطاعم قطاع غزة لدعوة الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي الفلسطينيين في الضفة وغزة والقدس المحتلة والأراضي المحتلة منذ عام 48 لإحياء ذكرى النكبة والتضامن مع الأسرى المضربين، وإعلان العصيان المدني والوطني الشامل، وقاموا بإلغاء جميع محتويات قوائم طعامها عدا الماء المالح.

تضامنًا مع الأسرى مطاعم غزة تستبدل الطعام بالماء والملح

وفي وقت سابق من هذا الشهر ارتدى جميع العاملين في 50 مطعما وفندقا زيا موحدا، كتب عليه كلمات “مي وملح والتحلاية كرامة”.

ويقبع في السجون الإسرائيلية حاليا 6500 أسير فلسطيني معظمهم بتهم الإرهاب رغم إصرار القادة الفلسطينيين ومجموعات دعم الأسرى على أن العديدين منهم لم يحظوا بمحاكمة عادلة وحبسوا لأسباب سياسية.

كذلك ثمة 500 سجين آخر محتجز تحت ما يُسمّى الحبس الإداري، وهو ما يسمح بحبس المشتبه به دون ثبوت التهمة والإدانة عليه لفترات متقطعة يدوم كل منها 6 أشهر.

تضامنًا مع الأسرى مطاعم غزة تستبدل الطعام بالماء والملح