جوارديولا: نتائجي مع مانشستر سيتي كانت كفيلة بإقالتي من برشلونة وبايرن

اعترف المدرب الإسبانى جوسيب جوارديولا، بأن النتائج التي حققها في موسمه الأول مع مانشستر سيتي الإنجليزي، كانت كفيلة بإقالته من منصبه في فريقيه السابقين برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني.

وقال جوارديولا في مؤتمر صحفى: "في حالتي، مع نادي كبير، كنت سأقال من منصبي".

وتابع: "عانيت من الضغوط لدى وصولي إلى برشلونة، ولم تكن لدى أي سمعة تدريبية لحمايتي في ذاك النادى، إذا لم تفز في غضون ستة أشهر تصبح في الخارج. في برشلونة أو بايرن ميونيخ، يجب أن تفوز مسبقا، وإلا لن تمنح فرصة ثانية".

ويحتل مانشستر سيتي الذى يلتقي وست بروميتش الثلاثاء، المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، بيد أنه يلقى منافسة من أرسنال الخامس والمتجدد أخيرا.

وأقصى "سيتيزنس" من ثمن نهائي دورى الأبطال أمام موناكو الفرنسي بعد مباراتين مشوقتين، كما خرج من نصف نهائى مسابقة الكأس المحلية.

وتابع "جوارديولا" الذى أنهى أول موسم له من دون تتويج: "هنا حصلت على فرصة ثانية وسأحاول الاستفادة منها".

وأحرز "جوارديولا" 14 لقبا فى اربعة مواسم مع برشلونة، ثم 7 في ثلاثة مواسم مع بايرن.

وأكد "جوارديولا": "إذا لم تكن الأمور جيدة في نهاية الموسم المقبل، سيغيرون المدرب"، في اشارة إلى المالك الإماراتى للفريق الأزرق.

ورأى أن تشيلسي المتوج الأسبوع الماضي باللقب كان الأفضل على مدى الموسم: "الفارق (مع تشلسى وتوتنهام) ضخم على صعيد النقاط.. لكن عندما واجهنا هذين الفريقين، لم يكن الفارق كبيرا، وسنبحث عن تقليصه الموسم المقبل".