أقباط العريش المهجرون يعتزمون التظاهر أمام "الاتحادية"

أكد عدد من أسر العريش المهجرين من سيناء إلى بور سعيد منذ نهاية فبراير الماضي مرورهم بأزمة كبيرة دون اهتمام أي من المسؤولين، معلنين عزمهم الوقوف أمام قصر الاتحادية لتوصيل مطالبهم إلى عبد الفتاح السيسي.

وقالت 28 أسرة من الأقباط المهجرين -في بيان أصدوره أمس- إنهم سيستمرون في الدفاع عن حقوقهم، مشيرين إلى أنهم يعيشون في غرف صغيرة بمعسكر الشباب ومبنى الإغاثة بحجة عدم وجود وحدات سكنية لنقل الأسر مع عدم توفير فرص عمل للعمال والمهنيين.

وأشاروا إلى اضطرار أحد المهجرين للعودة للعريش بسبب ضيق الحال في بور سعيد وعدم وجود دعم سوى من الكنيسة في ظل إهمال الحكومة لهم وتركهم دون توفير أماكن للمعيشة أو فرص للعمل ما أدى إلى قتله.