بداية لهجوم إلكتروني أوسع.. ظهور نسخة جديدة من فيروس "الفدية"

انطلقت صباح اليوم الأربعاء نسخة جديدة مشتقة من الفيروس "وانا كراي"، الذي ضرب مئات آلاف أجهزة الحاسب الآلي عبر العالم في هجوم واسع لا يقل خطورة عن النسخة الأصلية؛ بهدف ابتزاز أكثر ما يمكن من عملة "بيتكوين" الافتراضية، بحسب خبراء معلومات.

وقال الخبراء إن "النسخة المُعدّلة التي أطلقوا عليها اسم (أديلكوز) مشتقة من النسخة الأصلية (وانا كراي) التي استهدفت ثغرات في مايكروسوفت"، وفق خبراء مجموعة بروف بوينت الدولية.

وقال نائب رئيس المجموعة المكلف بالمنتجات في بروف بوينت، روبرت هولمس، إنه يصعب الآن تقييم حجم الضرر الذي تعرضت إليه مئات آلاف الكمبيوترات في العالم؛ رغم أن الهجوم الجديد أكبر من الهجوم الأول الذي انطلق الجمعة وأخطر كذلك.

ويؤكد اللواء محمود الرشيدي، المساعد السابق لوزير الداخلية، أن من أصيبوا بالفيروس، سواء في مكان العمل أو داخل مؤسسة، فمن المحتمل جدًا ألا يتسنى لهم استعادة أي ملفات لا توجد نسخة احتياطية منها؛ لذا أكد أهمية الاحتفاظ بنسخ احتياطية من الملفات على قرص صلب مستقل أو في جهاز آخر.

وشدّد خبير أمن المعلومات، في تصريحات للصحف، على أن "الهجوم لن يكون الأخير؛ خاصة أن أغلب دول العالم أصبحت تعتمد بشكل شبه كامل على تكنولوجيا المعلومات؛ ما يجعل حماية أمن المعلومات حماية للأمن القومي"، ولم يستبعد أن يكون جهازًا للمخابرات وراء هذه الهجمات الإلكترونية.

وشهد يوم الجمعة الماضي بدء سلسلة من الهجمات الإلكترونية، وصفتها شركات الأمن المعلوماتي بأنها "غير مسبوقة"؛ بهدف الابتزاز المادي للأفراد والمؤسسات، عبر برمجيات "طلب الفدية" من نوع ransomware، وطالت شركات اتصالات ومستشفيات؛ وتضرر منها عشرات الآلاف في أكثر من 150 بلدًا في العالم.