شبكة رصد الإخبارية

مهام أخرى لزيارة ترامب للسعودية.. تسويق أسلحة وتحسين الصورة

مهام أخرى لزيارة ترامب للسعودية.. تسويق أسلحة وتحسين الصورة
أول شىء ستفعله السعودية هو جمع 50 قائد من الدول الاسلامية للقاء ترامب ومنهم قادة تركيا والمغرب وباكستان، حيث سيلقى خطاب أمامهم، وبالتأكيد سيحاول كسبهم إلى صفه مرة آخرى بعد شهور من استعدائه للمسلمين وخطاباته المناهضة.

قالت مضاوي الرشيد أستاذة علم الإنثربولوجيا الديني، في قسم اللاهوت والدراسات الدينية بكلية الملوك بجامعة لندن، إن زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسعودية و”إسرائيل” والفاتيكان لا علاقة له بالزيارة للمواقع الدينية المختلفة على الرغم من تأكيداته هو ومستشاريه.

وفي 4 مايو أعلن ترامب أنه سيبدء في الرياض بناء تعاون جديد بجانب دعم حلفائه المسلمين لقتال المتطرفين والإرهابيين والعنف، بينما أعلن اتش ار مكمستر مستشار الأمن القومي، أن ترامب يسعى إلى توحيد الشعوب من كل الديانات حول رؤية موحدة من السلام والتقدم، مضيفاً أنه سيجلب رسالة التسامح والأمل للمليارات ومن بينهم الأمريكيين الذين يعتنقوا هذه الديانات.

وأضافت الرشيد أن الرياض ليست مكة، ولا يعترف غالبية المسلمين بإسرائيل. وخلال حملته أكد ترامب أن القدس يحب أن تكون عاصمة اسرائيل، وعلى الرغم من التسرع في ذلك إلا أن الرياض وعدت ترامب بغنائم كبرى.

وأوضحت من خلال مقالها على موقع “ميدل ايست آي” أن أول شىء ستفعله السعودية هو جمع 50 قائد من الدول الاسلامية للقاء ترامب ومنهم قادة تركيا والمغرب وباكستان، حيث سيلقى خطاب أمامهم، وبالتأكيد سيحاول كسبهم إلى صفه مرة آخرى بعد شهور من استعدائه للمسلمين وخطاباته المناهضة.

ورأت الرشيد أنه على الرغم من عدم ترحيب الشعوب الإسلامية بترامب بعد إعتبار مستشاريه أن الإسلام هو أيدلوجية وليس ديانة، وبعد إصدار ترامب قرار تنفيذي بمنع دخول المسلمين من سبع دول إلى أمريكا، إلا أن قادة الدول الإسلامية ومنهم السعوديين لم يشعروا بأي إهانة، بل أنهم سيرحبوا به ويثنوا عليه بعد خطابه بشأن التسامح الإسلامي والتطرف، مستنكرة من فكرة اعتباره كنبي جاء ليعلم المسلمين دينهم.

واعتبرت أنه تم اختيار النظام السعودي لهذه المهمة للعب دور هام في العلاقات العامة لتحسين صورته أمام المسلمين، مضيفة أنه على الرغم من هذه الزيارة إلا أن ترامب يمكنه أن يعيش بسمعة سيئة بين الشعوب التي لا يحترمها ولا يقدرها ولا يعتبرهم حلفاء هامين أو حتى أعضاء مقبولين في المجتمع الدولي، ولا يفضل دخولهم لأمريكا، موضحة أن خطابات أمريكا اتسمت بالقومية القاسية. 

وأكدت أن ترامب يعترف فقط بالأنظمة التى يمكنها أن تفيد أمريكا من الناحية العسكرية والإقتصادية وغيرها، وعبرت السعودية عن رغبتها في تعزيز صورته ودفع ثمن ذلك، ولازال السعوديين يأملوا أن يدعمهم ترامب في رغبتهم لقيادة الأمة الإسلامية. 

واستكملت أن ثاني شىء هو وعد السعودية بأن تدفع مليارات الدولارات كإستثمار في أمريكا، حيث قدم الأمير السعودي محمد بن سلمان تعهد بإستثمار أكثر من 40 مليار دولار في الإقتصاد الأمريكي لتوليد فرص العمل، مما سمح لترامب بمكافأة المناطق المحرومة التى انتخبته.

وأضافت أنه لا يجب على ترامب أن يأمل أي شىء حيث أن الأمير السعودي عمل على تجميد عمالة القطاع المحلي وخفض العلاوات كجزء من تدابير التقشف ولكن بعد أقل من سته أشهر قام بتغيير قراره.

وهناك بعض المتخصصين أكدوا أن استمرار بيع أسلحة الدمار الشامل للسعودية تحمي وجود الوظائف في أمريكا والمملكة المتحدة، ولكن ذلك لا يعد صحيح حيث أن شركة ” بي إيه إي سيستمز” المتخصصة في الصناعات الجوية والدفاعية تستخدم عمالة تصل إلى 83 ألف شخص فقط، ولذا فمن الأفضل القول بأن هذه العمالة الصغيرة تعمل على خلق أرباح لكل من المساهمين والحكومات، مما جعلها صناعة مربحة تدافع عنها المؤسسات الغربية.

وباع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما للسعودية خلال ثمانية سنوات هي فترة بقائه في الحكم أسلحة بقيمة 115 مليار دولار، وهي أكبر مبيعات، ويرغب ترامب في زيادة هذه المبيعات.

ولهذا يمكن للأمير محمد بن سلمان أن يعتمد على شقيقه الاصغر الأمير خالد بن سلمان السفير الجديد لدى واشنطن، وكلاهما سيلتزما بالتعهد السعودي بالإستثمار في الإقتصاد السعودي على الرغم من نقص الأصول الإحتياطية الأجنبية والتى استمرت في الإنخفاض منذ إنخفاض أسعار البترول في 2014.

واستكملت الرشيد، بجانب هذه النتائج الملموسة لجولة الرياض، ماذا يمكن للحكام المستبدين العرب تقديمه لرئيس آخر مستبد مثل ترامب؟

وأضافت أنه بإستثناء القلة فإن الكثير من هؤلاء القادة المجتمعين في الرياض يترأسوا حكومات غير ديموقراطية ولا تمثل دول انتشر بها التطرف والإرهاب، ولذا سيجد ترامب العديد من بينهم يصدقوا خطابه بشأن الإسلام ودوره في توليد حركات جهادية قاتلة، حيث يتشارك ترامب مع العديد منهم في تفسير التطرف والإرهاب و يلوم هذا التفسير، الدين الأسلامي ويزعم أن المسلمين جهله بتقاليدهم. 

وأضافت أنه في وجهه نظرهم الخاطئة فإن الإرهاب هو أزمة من الإسلام والمسلمين، مستنكرة إعطاء النظام السعودي مهمة إصلاح المسلمين الذي ضلوا طريقهم. 

واعتبرت الرشيد أن هذه خدعة جديدة لتشتيت الإنتباه عن بعض الحقائق ومنها القمع والقتل خارج إطار القانون والإختفاء القسرى والفقر والفساد والتعذيب وغيرهم مما يدور في هذه الدول الإسلامية ولكن يتم تجاهلها، مضيفة أنه بالطبع لن يتحدث ترامب والنظام السعودي والأنظمة الإسلامية عن مثل هذه الأزمات. 

وبالطبع لن يعترف أي شخص في أمريكا أن لهم دور في الموجه الحالية من الإرهاب، حيث لن يذكر القادة المسلمين، الرئيس الأمريكي أن أمريكا هي من قامت بإلقاء قنابل على عدد من الدول الإسلامية ومنهم الصومال والسودان وسوريا واليمن والعراق وباكستان وأفغانستان خلال العقدين الماضيين، مما تسبب في ظهور هذه الجماعات.

وأكدت أن ترامب سيجد بجانبه الكثير من هؤلاء القادة حيث سيحرصوا على القيام بتنفيذ ما تريده أمريكا دون أي مسائلة أو شفافية، وبالطبع سوف يعمل على دعمهم بأحدث التكنولوجيا للمساعدة في قمع شعوبهم في الوقت الذي يحسن من دخول الاموال والاستثمارات لدولته.

ولذا فإن ترامب والقيادة السعودية يعتبران وجهان لنفس العملة، حيث أن كلاهما ينشغل بوجوده في السلطة بأي ثمن، ويبدئوا بالحديث عن التطرف حتى يزيلوا أي مسؤولية من عليهم، ويتشاركا هذه المسألة مع القادة المسلمين الذي سيذهبوا للرياض للقاء ترامب.

المصدر