أكثر من 15 مليون صوت لـ"روحاني".. هل تكفي لانتخابه رئيسًا لإيران ؟

أعلن رئيس رئيس لجنة الانتخابات الإيرانية علي أصغر أحمدي، أن النتائج الأولية الرسمية أظهرت تقدّم الرئيس الحالي حسن روحاني على منافسيه في الانتخابات الرئاسية.

وخلال كلمة ألقاها بمبنى وزارة الداخلية في طهران، اليوم السبت، قال أحمدي إن روحاني - من التيار الاصلاحي المعتدل- حصل على 14 مليونًا و619 ألفًا و848 صوتًا.

وأوضح أحمدي أن عدد الأصوات الصحيحة بلغ 25 مليونا و182 ألفا و310 صوتا من أصل 25 مليونا و966 ألفا و729، بحسب النتائج الأولية لدى لجنة الانتخابات.

وجاء في المرتبة الثانية مرشح المحافظين سيد إبراهيم رئيسي، بحصوله على 10 ملايين و125 ألفًا و855 صوتًا.

وحصل المرشح المحافظ مصطفى مير، على 297 ألفًا و276 صوتًا، مقابل 139 ألفًا و331 صوتًا لـ"مصطفى هاشمي طبا".

وأكّد أحمدي أن النتائج سيتم إعلانها بشكل تدريجي، ومن المقرر الإعلان عن النتائج النهائية في وقت لاحق اليوم.

وأشار إلى أن إجمالي عدد الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد أمس الجمعة، بلغ 40 مليون صوت.

وقبيل الانتخابات، صرّح "روحاني" قائلًا: "لدينا طلب واحد فقط: أن تبقى  الباسيج والحرس الثوري  في أماكنهما لأداء عملهما"، تلميحا لما تردد حول الشكوك في أن الحرس الثوري وقوات الباسيج زوروا نتائج الانتخابات لصالح الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في 2009 ما أدى إلى خروج مظاهرات في جميع أنحاء البلاد.

وبلغ عدد الناخبين المدعوين للانتخابات 56 مليونا و410 آلاف و234 شخصا، أدلوا بأصواتهم في 63500 لجنة انتخابية داخل إيران، وتجرى الانتخابات في مقرات السفارات والقنصليات الإيرانية في 103 دولة، ما عدا كندا التي يقيم بها 400 ألف إيراني، بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، استطلاعًا للرأي، كشفت فيه عن حجم المشاركة المتوقعة في الانتخابات الرئاسية، وذكرت أن نسبة المشاركة المتوقعة من قبل الإيرانيين في هذه الانتخابات بلغت 67 %.

وأشارت إلى أن الاستطلاع كشف عن أن 66.7% من المشاركين أعربوا عن رغبتهم في المشاركة في الانتخابات، فيما أعلن 16.2% أنهم لم يقرروا المشاركة بعد، وأعرب 27.8% من العينات أنهم سيصوتون للإصلاحيين، بينما أعلن 23.3 للمبدئيين و14% للمعتدلين.