بـ 23 مليون صوت.. حسن روحاني رئيسًا لإيران للمرة الثانية

أعلن رئيس لجنة الانتخابات الايرانية، علي أصغر أحمدي، أن الرئيس الايراني حسن روحاني فاز بولاية ثانية بعد حصوله على حوالي 23 مليون صوت أي أنه حاز على 56% من الأصوات، حيث تقدم بذلك على مرشح التيار المتشدد ابراهيم رئيسي، بفارق 7 ملايين صوت تقريباً، بعد فرز أكثر من 40 مليون صوت. وهنأ التلفزيون الرسمي الإيراني روحاني على فوزه بولاية ثانية.

وأفادت وكالة " تسنيم " الايرانية -بحسب العربية.نت- أن النتائج شبه النهائية أظهرت بأن حسن روحاني حصل على 22796468 صوتا من مجموع 40706729 صوتا تم فرزها حتى الآن حيث تأييد سلامة 38914470 صوتر منها من قبل الهيئة التنفيذية للانتخابات.

وحصل إبراهيم رئيسي على 15452194 صوتا، في حين حصل ميرسليم على 455211 صوتا , وحصل هاشمي طبا على 210597 صوتا من مجموع الأصوات المفروزة.

وبلغت نسبة مشاركة الناخبين الايرانيين في الانتخابات الرئاسية الايرانية 70%، أي قام اكثر من 40 مليون شخص بالاقتراع وذلك حسب إحصائيات رسمية، وقد أكد أحمدي أن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية سيعلنها وزير الداخلية في وقت لاحق من اليوم السبت.

وأصدر كل من المرشّحان الخاسران، مصطفى ميرسليم، القيادي في حزب "مؤتلفة"، والوزير الأسبق مصطفى هاشمي طبا، بيانات تهنئة لروحاني كرئيس منتخب، بينما لم يصدر أي بيان من قبل إبراهيم رئيسي حول نتائج الانتخابات.

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية أعلنت مساء الجمعة البدء في عملية فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية والمجالس البلدية في إيران، وسط شكاوى من أنصار المرشح الرئاسي إبراهيم رئيسي، بحدوث مخالفات كبيرة، بينما يتحدث الإصلاحيون عن تقدم روحاني في عمليات الفرز الأولية.

ونقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الداخلية إعلانها أن حوالي 40 مليون مواطن شاركوا في الانتخابات الرئاسية ومجالس البلديات من مجموع 56 مليونا يحق لهم التصويت.

وأغلقت صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والمحلية التي جرت الجمعة في إيران الساعة 12 ليلا، حيث مددت وزارة الداخلية فترة الاقتراع 6 ساعات، وعلى ثلاثة مراحل.

من جانبه، هنأ حفيد الخمينى، سيد حسن خميني، الداعم للمرشح الإصلاحي حسن روحاني، الشعب الإيراني، بتقدم روحاني للفوز بولاية ثانية، بحسب النتائج الأولية مثنيا على مشاركة الإيرانيين الواسعة في الانتخابات الرئاسية أمس الجمعة.

وقال سيد خميني عبر قناته الرسمية على تطبيق اينستجرام، "بعد ملحمة أمس، نفتقد رفسنجاني" (زعيم الاعتدال الراحل)، مضيفا أن المشاركة الفعالة والمشرفة للشعب أمس، شكلت منعطف فى تاريخ إيران.