تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم مانشستر ويكشف تفاصيله

أعلن تنظيم الدولة، اليوم الثلاثاء، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قاعة للحفلات في مدينة مانشستر غرب إنجلترا، كاشفا عن أن منفذ العملية، استهدف مبنى أرينا بعبوات ناسفة، ادت إلى مقتل أكثر من 20 قتيلا وإصابة العشرات.

وتوعد التنظيم بشن هجمات أخرى على  "عبّاد الصليب" - على حد قوله.

وأوضحت الشرطة البريطانية عبر صفحتها على موقع "تويتر" أنها ألقت القبض على شاب في الـ 23 من عمره، يشتبه في صلته بالحادث.

وصرحت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، أمام  مقر رئاسة الوزراء، عقب اجتماع للجنة الطوارئ في لندن، بأن الشرطة تعرفت على هوية منفذ الهجوم، غير أن السلطات غير جاهزة للإفصاح عن هويته. 

ومن المنتظر أن تصل "ماي" اليوم إلى مانشستر لتعقد اجتماعا مع المسؤولين المحليين وقيادات الشرطة والطوارئ.

وكان انفجار استهدف حفلا غنائيا، تحييه المغنية الأميركية أريانا جراندي في مدينة مانشستر شمال إنجلترا مساء أمس، وأسفر عن 22 قتيلاً بينهم أطفال، وإصابة العشرات.