ما بين التفجير والطعن.. تعرف على أبرز الهجمات ضد بريطانيا منذ 2005

عاشت بريطانيا منذ عام 2005م، على وقع هجمات اختلفت دوافعها، ووصف بعضها بالإرهابية، وتنوعت بين استهداف قطارات المترو والبرلمان وعمليات طعن وإطلاق نار. 

وفي ما يلي رصد لأبرز الهجمات التي شهدتها بريطانيا: 
الأكثر دموية

7 يوليو 2005: أربع هجمات تفجيرية منسقة في ساعة الذروة في ثلاثة قطارات مترو وحافلة في العاصمة البريطانية لندن أوقعت 56 قتيلا و700 جريح، وقد تبنتها مجموعة تنتمي إلى تنظيم القاعدة.
قطع رأس
22 مايو 2013: بريطانيان من أصل نيجيري، هما مايكل أديبولاجو (29 عاما) ومايكل أديبوال(22 عاما)، قطعا رأس الجندي لي ريغبي من قوات الخيالة التابعة للقصر الملكي في وضح النهار بشارع يقع قرب ثكنة ووليتش الواقعة جنوب شرق لندن، في هجوم أعدته الحكومة "إرهابيا".
رفع مستوى التأهب
أغسطس 2014: رفعت بريطانيا مستوى تهديد الإرهاب إلى "خطير"، وهو ثاني أعلى مستويات التهديد، وينذر بأن احتمالات وقوع هجمات مرتفعة للغاية، وعزت السلطات البريطانية ذلك -في الأساس- إلى الخطر الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية والبريطانيون الذين انضموا إليه.
طعن في المترو
5 ديسمبر 2015: شاب بريطاني من أصل صومالي يسمى محيي الدين مير (29 عاما) يطعن ثلاثة بريطانيين في محطة مترو ليتونستون شرقي لندن، وقد أكدت تحقيقات الشرطة البريطانية أن الشاب مصاب بمرض عقلي ولا علاقة له بأي نشاط إرهابي.
اعتداء نوعي
16 يونيو 2016: مقتل النائبة البريطانية عن حزب العمال جو كوكس (41 عاما) بعدما أطلق النار عليها توماس مير (52 عاما)، وهو مؤيد لليمين المتطرف، ببلدة بريستال قرب ليدز في شمال إنجلترا.
وكانت "جو" من النجوم الصاعدين في حزب العمال البريطاني، ومن الداعمين لزعيم الحزب جيريمي كوربن، وكانت من مؤيدي بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي ودافعت عن استقبال اللاجئين.
مقتل امرأة
3 أغسطس 2016: هجوم باستخدام سكين نفذه شاب في الـ19 من عمره وسط لندن، وأدى إلى مقتل امرأة في الستينيات من العمر وإصابة خمسة أشخاص بجروح.
هجوم على البرلمان
22 مارس 2017: مقتل خمسة أشخاص -أحدهم منفذ الهجوم- وإصابة أربعين آخرين في هجوم قرب البرلمان البريطاني، حيث أقدم رجل على دعس مارة فوق جسر وستمنستر قرب مقر البرلمان، كما صدم بسيارته السياج الخارجي للبرلمان، وطعن بعد ذلك شرطيا فأطلق زميل له النار على المهاجم مما أدى لمصرعه.
ووقع الهجوم بينما كان مجلس العموم يعقد جلسة مساءلة أسبوعية لرئيسة الوزراء تيريزا ماي التي غادرت مقر البرلمان في سيارة.
هجوم بعبوة ناسفة
22 مايو 2017: أعلنت الشرطة البريطانية مقتل 22 شخصا وإصابة 59 آخرين بينهم أطفال في انفجار هز قاعة مانشستر أرينا للاحتفالات بمدينة مانشستر شمالي البلاد، وقالت سلطات لندن إن هجوم مانشستر نفذه شخص بعبوة ناسفة وهو من بين القتلى، وإنها تتعامل مع الهجوم على أنه إرهابي إلى أن يثبت العكس.
وقال قائد شرطة مانشستر أيان هوبكنز، إن عدد ضحايا الانفجار الذي وقع عند أحد مداخل قاعة حفلات مانشستر ارتفع إلى 22 قتيلا و59 جريحا، ومن بين القتلى أطفال، وأضاف في تصريحات صحفية أن الهجوم نفذه رجل هو من بين القتلى، مشيرا إلى أن الشرطة تعتقد أن المهاجم كان يحمل عبوة ناسفة، وقد أعلن "تنظيم الدولة" مسؤوليته عن الحادث.