برلماني: زيادة الأسعار طوق النجاة للعاملين في قطاع السياحة

قال محمد المسعود، عضو لجنة السياحة بمجلس النواب، إن الموسم الصيفي القادم سيعتبر طوق النجاة للعاملين في قطاع السياحة، خاصة أنه يأتي عقب زيادة أسعار البنزين والسولار وتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وأضاف "المسعود": "هناك إنخفاض ملحوظ فى أعداد السياح العرب والأجانب للعام السادس على التوالى، إلى جانب إرتفاع الأجور وتكلفة الإنتاج وتهالك بعض المنشأت السياحية وإرتفاع الفائدة على الاقتراض".

ومن المتوقع أن تطبق الحكومة زيادات جديدة في أسعار الوقود والكهرباء خلال الفترة المقبلة، من أجل الالتزام بوعودها لصندوق النقد الدولي بخفض دعم الوقود والسيطرة على عجز الموازنة العامة.

وأشار إلى أن قطاع السياحة يستفيد بحوالي 12 أو 15 مليار جنيه سنويًا، من خلال مصروفات المصريين على المصايف، مع الوضع في الاعتبار أن تلك النسبة تزداد بشكل سنوي بسبب الضرائب على المنشأت السياحية وإرتفاع نسب التضخم السنوية.

وأكد عضو لجنة السياحة، أن أسعار الخدمات الفندقية ستشهد ارتفاعا في الأسعار هذا الموسم؛ بسبب قرار البنك المركزى الخير بزيادة أسعار الفائدة على الإيداع والاقتراض، حسبما صرّح لموقع "برلماني".

وقال إن 10% من قيمة الدخل السنوي للمصريين، تذهب من أجل الحصول على فرص للترفيه فى الصيف.

ومن المقرر أيضًا زيادة ضريبة القيمة المضافة إلى 14% بداية من العام المالي المقبل، وهو ما سيكون له تأثير إضافي على معدلات التضخم التي وصلت إلى 32.9% وهو مستوى لم يسبق له مثيل منذ حوالي ثلاث عقود.