صورة.. معلومات جديدة عن مُنفّذ هجوم مانشستر وعائلته

ليل الإثنين الماضي، وقع تفجير في بهو مسرح مانشستر، عندما كان الجمهور يهم بمغادرة حفل غنائي، أحيته المغنية الأميركية أريانا غراند.

وبحسب موقع "بي بي سي" عربي، تم استدعاء الشرطة إلى المكان في الساعة العاشرة و33 دقيقة من مساء الاثنين بتوقيت بريطانيا الصيفي.

وقالت الشرطة إن بين القتلى الـ 22 أطفال، كما أصيب 59 شخصا آخرين بجروح، وقالت رئيسة الوزراء البريطانية إن هجوم مانشستر "مأساوي".

وأوضحت تيريزا ماي، أن الهدف من التفجير كان إيقاع أكبر عدد من الضحايا، مشيرة إلى أن الهجوم يعد من بين أسوأ الاعتداءات التي شهدتها بريطانيا.

من المنفذ ؟

تم التوصل إلى أول صورة للشاب الذي قام بتفجير نفسه بمدينة مانششتر البريطانية مؤخرًا، فضلا عن تفاصيل عن أسرته ومولد الشاب وعمره الذي يبلغ 22 عامًا.

وظهرت اليوم الأربعاء أول صورة للشاب الذي فجر نفسه في مدينة مانشستر، وهو ليبي الأصل، ويُدعى سلمان عبيدي، حسبما نشر موقع "العربية.نت".

سلمان عبيدي هو الثاني بين 4 أبناء لأبوين ليبيين، هاجرا لجوءا إلى بريطانيا، هربا من نظام القذافي.

عائلته

والده "رمضان العبيدي" يقيم في ليبيا حاليًا مع ابنيه هاشم و جومانا، وهو ضابط بأمن أحد المطارات الليبية سابقا.

أما والدته "سامية طبال" فقالت صحيفة "التلجراف" البريطانية، أنها لا تزال تقيم في مانشستر، المدينة التي انتقلت إليها مع زوجها من لندن، وأقاما فيها 10 سنوات، ولد خلالها أبناؤهما الأربعة، ومنهم إسماعيل المقيم فيها للآن.

وذكرت  صحيفة "التايمز" البريطانية، أن العبيدي كان في ليبيا مؤخرًا، وأن الاستخبارات البريطانية وأجهزة مكافحة الإرهاب، تحاول معرفة إذا ما كان تلقى تدريبًا فيها قبل عودته منذ أسبوع، مضيفة إلى معلوماتها التي ألمت بها من صديق له في لندن، أنه أمضى في ليبيا 3 أسابيع.