تفاصيل اختراق وكالة الأنباء القطرية.. ورد الفعل السعودي والإماراتي

شهدت الساعات القليلة الماضية تطورات خطيرة ضد دولة قطر، فبعد اختراق وكالة الأنباء القطرية، ونشر تصريحات كاذبة منسوبة للأمير تميم حاكم قطر، انطلقت وسائل إعلام خليجية لمهاجمة قطر، رغم النفي القطري للتصريحات.

اختراق وكالة الأنباء القطرية

واخترق قراصنة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، موقع  وكالة الأنباء القطرية، وبثوا من خلاله حوارا على لسان الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر.

ووفق ما جاء في التصريحات المزعومة، قال أمير قطر إن ما  تتعرض له قطر من حملة ظالمة، تزامنت مع زيارة الرئيس الأميركي إلى المنطقة، وتستهدف ربطها بالإرهاب، وتشويه جهودها في تحقيق الاستقرار معروفة الأسباب والدوافع، مضيفًا: "سنلاحق القائمين عليها من دول ومنظمات؛ حماية للدور الرائد لقطر إقليمياً ودولياً، وبما يحفظ كرامتها وكرامة شعبها".

وزعم القراصنة أن تصريحات أمير قطر  جاءت خلال حفل تخريج الدفعة الثامنة من مجندي الخدمة الوطنية في ميدان معسكر الشمال.

وبحسب الحوار  قال أمير قطر: "إننا نستنكر اتهامنا بدعم الإرهاب رغم جهودنا المتواصلة مع أشقائنا ومشاركتنا في التحالف الدولي ضد داعش" مضيفاً: "إن الخطر الحقيقي هو سلوك بعض الحكومات التي سببت الإرهاب بتبنيها لنسخة متطرفة من الإسلام لا تمثل حقيقته السمحة، ولم تستطع مواجهته سوى باصدار تصنيفات تجرم كل نشاط عادل".

وأضاف: "لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله"، وطالب مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى "مراجعة موقفهم المناهض لقطر"، ووقف "سيل الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة"، مؤكداً أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وأشار إلى أن "قاعدة العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأمريكا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره".

وعن القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي شاركت فيها قطر بالرياض، دعا إلى العمل الجاد المتوازن بعيداً عن العواطف، وسوء تقدير الأمور، مما ينذر بمخاطر قد تعصف بالمنطقة مجدداً نتيجة ذلك، وبين أن قطر لاتعرف الإرهاب والتطرف، وأنها تود المساهمة في تحقيق السلام العادل بين حماس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني و اسرائيل ؛ بحكم التواصل المستمر مع الطرفين، فليس لقطر أعداء بحكم سياستها المرنة.

وشدد الشيخ تميم على أن قطر نجحت في بناء علاقات قوية مع أمريكا و إيران في وقت واحد؛ نظراً لما تمثله إيران من ثقل إقليمي و إسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ماتحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

سحب السفراء 

قالت وكالة الأنباء القطرية "قنا" إن حسابها على "تويتر" تم اختراقه، وإنها تحاول استعادته، بحسب خبر عاجل نشرته الجزيرة.

وجاء إعلان الوكالة بعد أن تناقلت قناة "العربية" ومواقع سعودية وإماراتية خبرا عن حساب "قنا" على "تويتر"، يزعم أن وزير خارجية قطر أعلن سحب سفراء بلاده من السعودية والكويت والإمارات والبحرين ومصر.

هجوم الإعلام الخليجي

ورغم إعلان الوكالة اختراق حسابها، إلا أن قناة "العربية" السعودية، وقناة سكاي نيوز الإماراتية ومواقع إلكترونية سعودية وإماراتية لا تزال تتعامل مع الخبر باعتباره صحيحا، وهو ما يؤكد أن هذه القنوات والمواقع تنظم حملة جاهزة للهجوم على قطر.

وحجبت الجهات المختصة فى السعودية والإمارات، اليوم الأربعاء، مواقع قنوات الجزيرة القطرية، ومواقع الصحف القطرية، وذلك بسبب التصريحات المنسوبة لأمير قطر.

 قطر تنفي

ونفت قطر، مساء الثلاثاء، صحة التصريحات المنسوبة لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وتناقلتها العديد من وسائل الإعلام نقلا عن وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وقال الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي في بيان بأن " موقع وكالة الأنباء القطرية قد تم اختراقه من قبل جهة غير معروفة إلى الآن".

وبين أن من قام بالاختراق "نسب تصريحا مغلوطا لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بعد حضوره لتخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية".

وأفاد الشيخ سيف بأن "ما تم نشره ليس له أي أساس من الصحة"، وأكد أن "الجهات المختصة بدولة قطر ستباشر التحقيق في هذا الأمر لبيان ومحاسبة كل من قام بهذا الفعل المشين".

وفي وقت سابق، نفى مصدر دبلوماسي قطري للأناضول صحة التصريحات المنسوبة لأمير البلاد، وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن موقع وكالة الأنباء القطرية تم اختراقه، ولاصحة لما تم نشره عبرها من تصريحات منسوبة لأمير البلاد.