إعلامي قطري: بلدنا يدفع ثمن مواقفه السياسية.. والهجوم مُدبّر بليل

علّق عبدالله العذبة، رئيس تحرير جريدة "العرب" القطرية، على الإجراءات التي أعلنت دول عربية اتخاذها في الساعات الأخيرة تجاه دولة قطر قائلًا إن بلاده تدفع ثمن مواقفها السياسية، وهناك محاولة لدفعها إلى العزلة مثلما حدث في 2014 وسحب السفراء منها؛ لأنها لا تدعم نظام السيسي ولم تطبّل لانقلاب عدن الفاشل ولفصل الشمال عن الجنوب في اليمن.

ومساء أمس، تناقلت وسائل إعلام عربية تصريحات نسبتها إلى أمير قطر بأنه ينوي سحب سفرائه من دول عربية ومقاطعته، ورغم النفي القطري الرسمي لهذه التصريحات؛ تجاهلته مصر والسعودية والإمارات والبحرين وقررت حجب المواقع التابعة لشبكة قناة "الجزيرة"، وأخرى تابعة لصحف قطرية.

وتعجّب عبدالله العذبة من هذه الإجراءات. وقال، في مداخلة هاتفية لبرنامج "مصر النهاردة" على قناة مكملين مساء الأربعاء، إن كل ما هو متصل بالإنترنت معرض إلى الاختراق والسيطرة عليه من الخارج، ونعرف كيف تعرّضت وكالات أنباء كبرى إلى الاختراق؛ فسبق وتعرض مكتب قناة العربية بالعراق إلى الاختراق، ونشر منشورًا مكتوبًا فيه: "بعد قليل تستمعون إلى خطبة أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي حفظه الله"، بعدها حذفته وقالت إن الحساب سُرق.

وأضاف أن ما يحدث مع قطر تجنٍّ واضح وصريح تجاهها؛ وكأن المواقع الإلكترونية الخاصة بـ"العربية" و"سكاي نيوز" قابلة للهاكر ووكالة الأنباء القطرية "قنا" غير قابلة إلى السطو والتسلل! هم يبررون لأنفسهم وكأنهم بشر معرضون وتُسرق عندهم هذه الحسابات والمواقع الإلكترونية؛ لكن إذا تعلق الأمر بدولة قطر فهو غير مقبول عندهم، حتى لو نُفيَ الأمر ولم يقل الأمير تميم ذلك. 

خلافات بينية

وبسؤاله عن سبب اتخاذ دول كالسعودية والبحرين هذه الإجراءات رغم العلاقات الجيدة لهما مع قطر قال عبدالله العذبة إن الخلافات البينية موجودة بين كل الدول العربية، وقد تصل في فترة أن دولة قطر لها مواقف معينة، وهذه المواقف غير مريحة لدول بالخليج؛ فتظهر مثل هذه الصدامات، والخلافات طبيعية بينهم.

وأضاف: كنت أتمنى لو أن هناك خلافًا مع قطر أن تستدعي السعودية، بصفتها الشقيقة الكبرى، قطر والإمارات ويجلسون ويتناقشون.

أمر مُدبّر

وعن ردود الفعل السريعة والقوية من عواصم عربية تجاه ما حدث قال: هذا يثبت أنه أمر دبر بليل، ليس بحثًا عن الحقيقة؛ فعندما تنفي دولة قطر على لسان رأسها الشيخ تميم بن حمد يجب أن يُستمع لها إن كان هناك صدق وحسن نية؛ لكن هناك سوء نية، برفض نشر النفي إلى هذه اللحظة. الأمر الآخر، ما تعرف بقناة العربية وسكاي نيوز لم تستضيفا أي ضيف قطري ليتحدث عن ذلك ويعرض وجهة النظر القطرية.

وأوضح عبدالله العذبة أن حفل التخرج العسكري، الذي ادعى الإعلام أن الأمير تميم تحدّث فيه بهذا الكلام ضد الدول العربية، حدث في الثامنة صباحًا، وفي الثانية عشرة مساء ذلك اليوم بُث الكلام المنسوب إلى الأمير، وهذا الحفل نقله التلفزيون القطري الرسمي، ولم يُلقِ الشيخ تميم فيه أي كلمة، ولم يحضره رئيس الوزراء، وإذا كان هذا الكلام حقيقيًا لأذيع فورًا والتقطته وسائل الإعلام جميعًا، ولأذاعته العربية وسكاي نيوز وأعادتا بثه.