قبيل ساعات من لقاء ترامب.. "الناتو" يُعلن الحرب على تنظيم الدولة

يبدو أن حلف الناتو أراد ان يحافظ علي علاقته بأميركا واستمرار التعاون مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب فاتخذ قرارا بالمشاركة في الحرب علي تنظيم الدولة من خلال الانضمام للتحالف الدولي، خاصة أن هذا كان مطلبا لترامب.

استجابة لأميركا

فقبل ساعات  من أول قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن  اليوم الخميس أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، عن انضمام الناتو للتحالف الدولي ضد  تنظيم الدولة.

ويأتي هذا القرار طبقا لـ"ستولتنبرج" استجابة لطلب من الولايات المتحدة التي تقود التحالف الدولي، حيث اعتبر "ستولتنبرج" أن هذا القرار "سيوجه رسالة سياسية قوية حول وحدة الصف في مكافحة الإرهاب"، ولكنه أضاف متحدثاً أمام الصحفيين في بروكسل أن "هذا لا يعني أن الحلف الأطلسي سيشارك في عمليات قتالية".

خلية استخبارات

وأعلن "ستولتنبرج" تعيين منسق لشؤون مكافحة الاٍرهاب، كما أنشأ الناتو أيضاً خلية استخبارات حول المقاتلين الأجانب ومكافحة الاٍرهاب.

واليوم الخميس يلتقي رؤساء دول وحكومات بلدان الحلف الأطلسي الـ28 في حفل تسليم مفاتيح مقر الحلف الجديد، ثم يجتمعون في عشاء عمل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب طالب الناتو بأن يزيد من دوره في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب دبلوماسيين فإن فرنسا وألمانيا ستتفقان أيضاً على الخطة الأميركية للاضطلاع بدور أكبر في المعركة ضد  تنظيم الدولة ولكن مع التشكيك بحجم الدور الذي سيشارك فيه حلف الأطلسي ومدى رمزيته.