جارديان: التصعيد الخليجي ضد قطر قد يكون بموافقة أميركية

ألمحت صحيفة الجارديان البريطانية إلى أن الهجوم الخليجي على دولة قطر، ربما يكون جاء بأوامر من دونالد ترامب تزامناً مع انتقادات أميركية لدعم منظمات تعتبرها واشنطن إرهابية مثل حركة "حماس".

وقالت الصحيفة إن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة اتخذتا يوم الثلاثاء خطوة غير اعتيادية تتمثل في حجب المواقع الإلكترونية التابعة لدولة قطر، بما فيها الجزيرة، بسبب ما نسب إلى أمير قطر من  تصريحات مثيرة حول إيران و"إسرائيل"  نشرت على موقع وكالة الأنباء القطرية.

وقالت "قطر" إن موقعها الرسمي  تعرض للاختراق بعد أن ظهرت تقارير انتقد فيها أميرها دونالد ترامب، ووصف إيران كقوة للاستقرار في المنطقة وهدد بسحب سفراء دولته من دول الشرق الأوسط بما فيها السعودية.

وترى الصحيفة إن هذا الخلاف تعود أهميته جزئيا إلى أن إدارة ترامب تتعرض لضغوط لمراجعة تحالفها مع قطر في ضوء دعمها لحماس والإخوان المسلمين.

وطالب الرئيس الأميركي هذا الأسبوع الدول الخليجية بمزيد من الجهود لمكافحة تصدير التطرف إلى أوروبا، كما قال وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت جيتس أنه لا يعرف أي حالة مشابهة لدعم وتمويل قطر منظمات إرهابية مثل حركة حماس  والقاعدة.

وتشير الصحيفة إلى الخلاف بين  قطر ودول الخليج بسبب دعمها لجماعة الإخوان المسلمين، وهي قضية أثارها ترامب بشكل واضح بمطالبته دول الخليج ببذل المزيد من الجهد لمكافحة التطرف، كما كانت هناك توترات بسبب دور قناة الجزيرة التي تتخذ من الدوحة مقرا لها، وهو ما ردت عليه السعودية والإمارات العربية المتحدة من خلال منع جميع وسائل الإعلام القطرية، بما في ذلك قناة الجزيرة.