شبكة رصد الإخبارية

الكشف عن سجون يمنية غير قانونية تديرها الإمارات

الكشف عن سجون يمنية غير قانونية تديرها الإمارات
كشفت منظمة "سام" للحقوق والحريات عن سجون سرية غير قانونية في مدن عدن والمكلا وسقطرى وحضر موت (جنوب اليمن) تُدار من تشكيلات عسكرية يمنية تحت إشراف قوات إماراتية.

كشفت منظمة “سام” للحقوق والحريات عن سجون سرية غير قانونية في مدن عدن والمكلا وسقطرى وحضر موت (جنوب اليمن) تُدار من تشكيلات عسكرية يمنية تحت إشراف قوات إماراتية.

وكشفت التقارير، التي نشرتها وسائل إعلام، كيفية إدارة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لملف المختطفين وانتشار القوات في مناطق تابعة للحكومة الشرعية، وكيفية تصنيفهم وتوزيعهم على السجون والمعتقلات الخاصة والسرية بحسب درجة خطورتهم عليهم.

وجاء في التقرير أيضًا أن المعتقلات تدار من تشكيلات عسكرية منها قوات الحزام الأمني في عدن وقوات النخبة الحضرمية في المكلا، الخاضعتان بصورة مباشرة لإشراف دولة الإمارات العربية المتحدة، العضو في التحالف العربي.

وقالت المنظمة إن المتهمين يُقبض عليهم ويتعرضون إلى أنواع مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي من دون أوامر قضائية وبأمر مباشر ممن يشرف على قوات النخبة الحضرمية.

ولفتت إلى أن المعتلقين يحرمون من حقوقهم المكفولة بموجب الدستور اليمني والقوانين الدولية داخل السجون السرية.

وطالبت المنظمة بإغلاق المعتقلات غير القانونية كافة في الأراضي غير الخاضعة للسلطة الشرعية باليمن، وبسرعة بسط سلطة القانون، وتفعيل المؤسسات القضائية، وإغلاق جميع المعتقلات، وإطلاق سراح المعتقلين كافة.

وقال مسؤول الرصد في المنظمة الحقوقية، توفيق الحميدي، إن منظمته وثّقت 450 اسمًا في عدن والمكلا، منهم من صُفّوا ومن تعرضوا إلى التعذيب، وأضاف أن “لدى منظمته الوثائق والدلائل كافة التي تثبت ما جاء في التقرير”، وذلك في مقابلة مع قناة الجزيرة.

وأكد أن منظمته تواصلت بشكل غير مباشر مع القوات المشرفة على هذه المعتقلات؛ لكنها لم تتوصل إلى أي نتائج ولم تتوقف حملات المداهمة والاعتقال، لافتًا إلى أن معتقلين محتجزين منذ سنة ونصف بحجة غياب السلطة القضائية، وتُمارَس ضدهم انتهاكات كبرى.

وأهم هذه المعتقلات غير القانونية: “الريان”، داخل مطار الريان، ميناء الضبة، ربوة في مديرية المكلا، القصر الجمهوري، غيل بن يمين، جزيرة سقطرى، وهو سجن أنشئ حديثًا من قوات الإمارات في الجزيرة.

كما رصدت المنظمة معتقلات غير قانونية تتبع إدارة أمن محافظة عدن، وجميعها خاضعة بصورة مباشرة إلى المحافظ السابق عيدروس الزبيدي ومدير الأمن العميد شلال شائع؛ أبرزها معتقل قاعة وضاح بمنطقة التواهي، ومعتقل منتجع خليج الفيل، ومعتقل المنطقة الرابعة، ومعتقل معسكر الرئاسة المطل على منتجع العروس، ومعتقل منزل مدير الأمن شلال شائع، ومعتقل القاعدة العسكرية الإدارية، ومعتقل جبل حديد، ومعتقل معسكر 7 أكتوبر وفيه عدد من المدنيين بلا محاكمات.