بعد رفضها إمساك يده.. خبيرة لغة جسد: "ميلانيا تقول لترامب: لن تقودني"

قدمت إحدى خبراء لغة الجسد تفسيرا لرفض ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إمساك زوجها بيدها عدة مرات، مما لفت الأنظار إليها.

وقالت باتي وود، أن تصرف ميلانيا كان متعمدا، ويظهر ذلك بسبب رد فعلها على طريقة مد يد ترامب لها، حيث تظهر اللقطات أنه كان يسبقها وهي تسير خلفه ليمد يده إلى الخلف لإمساك يديها، فتقوم برفض ذلك.

وتوضح وود ، بحسب "روسيا الييوم"، أن فعل ترامب، يفسر على أنه يقود طفلة صغيرة، من خلفه، لترد ميلانيا بإحراجها له، بأنك "لا يمكنك أن تقودوني"، على حد تفسيرها.

وأشارت خبيرة لغة الجسد، أن تصرف ميلانيا، يوضح تطور العلاقة بين الزوجين إلى الأسوأ منذ توليه رئيسا للولايات المتحدة الاميركية، حيث ذكرت كيف حاولت ميلانيا إمساك يد زوجها في فبراير الماضي مع تجاهله لها.

وتقول "وود" أن لغة الجسد لميلانيا في الشهور الاولى كانت تعكس ارتياحا شديدا حول علاقتها بترامب، أما الآن فتعكس حالة من عدم الارتياح.