الصين أكثر الدول حجبا للمواقع.. فما هي البدائل ؟

على الرغم من كون الصين هي ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ويتوقع الخبراء تجاوزها الولايات المتحدة خلال السنوات القادمة لتصبح الأكبر، إلا انها تقوم بتشديد قبضتها على العديد من المجالات ومنها التكنولوجيا، وخصوصا المواقع التي تهتم بحقوق الانسان، بعد تفجر ازمة إقليم "تيانامين" في بكين عام 1989، وانتهت بمجزرة قتل فيها العشرات من المطالبين بالإصلاح الديمقراطي.

وعرضت صحف أجنبية عدد من أشهر المواقع التي تم حجبها في الصين وبدائلها المتاحة للمواطنين هناك.

1- جميع منتجات Google

حُجب جوجل أول مرة في الصين عام 2002، ثم عاد مرة أخرى في الصين بعد أن تم الموافقة على الشروط التي وضعتها الحكومة لمراقبة جوجل في الصين، ولكن خلافات نشبت بين الطرفين في عام 2006 حُجب بعدها جوجل ولا يزال محجوبًا حتى الآن.

ويستخدم الصينيون محرك البحث Baidu بدلًا من جوجل ولكن بعض التقييمات تشير أنه يعمل بكفاءة شديدة فقط عندما تستخدمه في البحث باللغة الصينية أما اللغة الإنجليزية فسوف تعطيك نتائج سيئة أحيانًا.

2- YouTube

تم حجب موقع اليوتيوب في الصين أثناء أعمال الشغب في مدينة Tibet عام 2008 أي بعد ثلاث سنوات فقط من إطلاق الموقع على مستوى العالم، وإن حاولت أن تدخل إليه في الصين فلن تجد إلا هذه الرسالة: Time out أي أن هذا الموقع أخذ الكثير من الوقت في التحميل أكثر من المُفترض وبالتالي لن يتم تحميله، ولكن دائمًا الحكومة الصينية تمتلك البديل وهو YouKu؛ اسمه قريب نوعًا من اليوتيوب ويشبهه أيضًا في نظام العمل حتى لا يشعر المواطن الصيني بأنه ينقصه شيء.

3- Facebook

هذه المرة النسخة الصينية تتفوق أكثر، Wechat؛ تطبيق التواصل الاجتماعي الصيني الذي تفوق على خدمات مواقع التواصل الاجتماعي الغربية، يطابق التطبيق خدمات التطبيقات الغربية من حيث توفيره المحادثات النصية والصوتية والفيديو، بالإضافة لخدمة home posts التي تشبه الفيسبوك وتويتر، ولكن الجديد هنا هو أنك يمكن أن تترك محفظتك في البيت وتذهب للتسوق بالهاتف فقط، لأن التطبيق يوفر لك خدمة الدفع إلكترونيًا.

وعلى سبيل الترفيه؛ يوفر لك التطبيق خدمة جديدة، حيث يمكنك من خلال هز التليفون أن تصل لأصدقاء جدد من مختلف بقاع العالم الذين يقومون بهز تليفونهم في نفس اللحظة التي تفعل فيها أنت ذلك، يمكن لأصدقائك الوصول لك من خلال خدمة كود الـQr، وهي الخدمة التي اقتبسها فيسبوك في تطبيق الماسنجر منذ فترة، وفي الحقيقة فإن تطبيق Wechat يغني الصينيين عن الفيسبوك وتويتر وحتى الواتس آب.

4- Twitter

في فبراير من عام 2011 عندما كان الربيع العربي يواصل تحقيق انتصاراته بعزل بن علي من رئاسة تونس ومن بعده الثورة المصرية تطيح بحسني مبارك، فوجئ مستخدمو موقع تويتر في الصين بقطع الخدمة، واستبدلت به الحكومة الصينية تطبيقًا جديدًا كالعادة وهو تطبيق Weibo، وفي خلال فترة قصيرة من إطلاقه أصبح التطبيق الأكثر شيوعًا في الصين.

أخيرا، جميع الدول تفرض كافة أنواع القيود والمراقبة على شبكة الإنترنت، ولكن الاختلاف يكون في كيفية فرض الرقابة، وفي هذه الصورة التي تضمنها تقرير مؤسسة Freedom house الأميركية لحرية الإنترنت عام 2015 يوضح فيها حالة الإنترنت في مجموعة مختلفة من دول العالم.