من الخانكة إلى المنيا.. هكذا تحوّل عهد السيسي إلى سنوات رعب للأقباط

على مدار 45 عامًا، استهدفت هجمات مسلحة واشتباكات الأقباط؛ إلا أن عهد عبدالفتاح السيسي منذ 30 يونيو 2013 الشاهد الأكبر على حالات الهجوم والتهجير، آخرها الهجوم المسلح الذي استهدف أتوبيسًا في المنيا وأدى إلى مقتل 35 شخصًا وإصابة العشرات.

في التقرير، نستعرض هذه الهجمات ونتائجها:

1- الخانكة

في عام 1972 وقعت أحداث الخانكة وأدت إلى تدمير منازل للأقباط.

2- الزاوية الحمراء

وفي عام 1981 حدثت اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين على قطعة أرض في "الزاوية الحمراء" أراد المسلمون تحويلها إلى مكان للصلاة، وفي الوقت ذاته حاول المسيحيون بناء كنيسة من دون تراخيص في المنطقة؛ ما أدى إلى إحراق المنازل والمحال التجارية وسقوط ما يقرب من 81 قتيلًا.

3- الكشح

في ديسمبر 1999 حدثت خلافات تجارية في قرية الكشح بمحافظة سوهاج بين مسلم ومسيحي، راح ضحيتها 21 قتيلًا.

4- مسرحية الإسكندرية

شهدت محافظة الإسكندرية في 2006 اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين نتيجة عرض مسرحية داخل كنيسة، واعتبر المسلمون أن بها مشاهد تسيء إلى مقدّساتهم الدينية.

5- فتنة مطروح

في مارس 2010 حدثت فتنة طائفية في مدينة مطروح بين مسلمين ومسيحيين، أصيب على إثرها حوالي 30 شخصًا، وفي العام نفسه احتجّ مسيحيون على قرار وقف بناء الكنيسة؛ ما أدى إلى حدوث اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين.

6- كنيسة القديسين

في يناير 2011، مع صباح بداية العام الجديد، حدث تفجير أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية؛ راح ضحيته حوالي 23 قتيلًا وما يقارب 79 مصابًا، وكان من تدبير وزير الداخليلة الأسبق حبيب العادلي.

7- أحداث أطفيح

في مارس من العام نفسه حدثت أولى فتنة طائفية في مصر بعد ثورة يناير، بمركز أطفيح بالجيزة؛ بسبب وجود علاقة بين رجل مسيحي وامرأة مسلمة.

8- أحداث ماسبيرو

وفي أكتوبر وقعت أحداث ماسبيرو الشهيرة، وحدثت اشتباكات بين المسيحيين وقوات الأمن؛ أدت إلى مقتل 26 وإصابة ما يقارب من 343.

9- أحداث امبابة

في أبريل 2012 حدثت اشتباكات بين مسلمين وأقباط في منطقة إمبابة؛ راح ضحيتها 13 شخصًا وأصيب ما يقارب من 240 آخرين.

عهد السيسي

منذ سيطرة عبدالفتاح السيسي على البلاد في يوليو 2013 بدأت الحوادث التي تستهدف المسيحيين في مصر؛ كالتالي:

1- في أغسطس 2014 شهدت قرية يعقوب القبلية (بصعيد مصر) اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين.

2- في أبريل 2015 حدثت اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين في المنيا؛ نتج عنها تسعة مصابين.

3- في 2015 أيضًا، أعدم تنظيم الدولة 21 مسيحيًا مصريًا تحت عنوان "رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب" على ساحل في ليبيا، وأوضحت الصور معاملة مشينة من عناصر التنظيم للأسرى، وأظهرت صورة تلطخ مياه البحر بلون الدم، وفشل السيسي حينها في فعل أي شيء لإنقاذ الأسرى من أيدي التنظيم قبل قتلهم.

4- في يونيو 2015 كان هناك تهجير لـ19 قبطيًا من منازلهم بقرية كفر درويش (مركز الفشن محافظة بني سويف).

5- في 20 مايو 2016 شهدت قرية الكرم بالمنيا خلافات بين مسلمين ومسيحيين بسبب علاقة بين امرأة ورجل، وعلى إثرها اُعتُدي على سبعة منازل لمسيحيين وتحطيمها وحرقها وتجريد سيدة مسيحية مسنة من ثيابها.

6- في يونيو 2016، شهدت قرية كرم اللوفي (التابعة لمركز سمالوط بالمنيا) اشتباكات بين المسلمين والأقباط؛ بسبب تردد أحاديث بتحويل منزل إلى كنيسة.

7- في يوليو 2016 غرق 11 مسيحيًا في البحر الأحمر، واتهم أهالي الضحايا الجيش بالتقصير في إغاثتهم، كما اعتقلت قوات الشرطة ما يقارب 40 مسيحيًا آخر بتهم تنوعت بين إثارة أعمال شغب أمام أقسام الشرطة أثناء تظاهراتهم المنددة بأساليب الشرطة في التعامل معهم في الوقائع السابقة.

8- شهد العام الماضي (2016) واقعة تعذيب القبطي مجدي مكين في قسم شرطة الأميرية حتى الموت.

9- اختتم عام 2016 بهجوم إرهابي في 11 ديسمبر استهدف الكنيسة البطرسية المجاورة للكاتدرائية بالعباسية، وأدى إلى إصابة حوالي 53 شخصًا، معظمهم من السيدات والأطفال، و25 حالة وفاة؛ بينهما جثتان عبارة عن أشلاء مجهولة الهوية.

10- شهد العام الجاري 2017 أحداثًا عديدة لهجمات مسلحة ضد أقباط في محافظة شمال سيناء من تنظيم الدولة، ووصل الاستهداف إلى قتلٍ وذبحٍ دفعا الأقباط إلى الهروب من الموت، بعد فشل الأمن في تأمينهم أو حتى تأمين هروبهم، واستقبلت الإسماعيلية عشرات الأسر.

11- شهد الشهر الماضي تفجيرين، أحدهما في كنيسة مارجرجس بطنطا وآخر في أحد الزعف أثناء الصلاة؛ ما أدى إلى مقتل 25 وإصابة أكثر من 40 آخرين، بينما نجا البابا تواضروس من التفجير الذي حدث في الإسكندرية؛ لأنه حدث بعد دقائق من خروجه من الكنيسة.