على وقْع "أزمة التصريحات".. أمير قطر يستقبل وزير خارجية الكويت

أجرى أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مباحثات أمس الجمعة مع وزير الخارجية الكويتي خالد الحمد الصباح في العاصمة القطرية الدوحة.

رسالة الأمير

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الوزير نقل إلى أمير قطر وشعبها تمنيات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح بمزيد من التقدم والرقي.

وتأتي زيارة وزير خارجية الكويت إلى الدوحة بعد يوم من تصريحٍ لنائبه ثمّن فيه ردود وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني على التصريحات الملفّقة والمنسوبة إلى أمير قطر.

ووصف خالد الجار الله، نائب وزير الخارجية الكويتي، تصريحات وزير الخارجية القطري بالإيجابية، وقال إن منظومة مجلس التعاون الخليجي صلبة وقادرة على مواجهة الظروف الصعبة بحكمة قادتها.

وعما أثير عن سحب قطر سفراءها من بعض الدول، قلّل الجار الله من أهمية ذلك، وقال إنه لم يُـسمَع إلا من بعض وسائل الإعلام، واصفًا التطورات الأخيرة بـ"المؤسفة".

جريمة وحملة منظمة

وقال وزير الخارجية القطري إن اختراق وكالة الأنباء القطرية جريمة إلكترونية، سيُشكّل فريق للتحقيق فيها للوصول إلى مرتكبيها وتقديمهم إلى القضاء.

وأضاف أن تناول وسائل الإعلام الأخبار الملفقة وتجاهلها الموقف القطري الرسمي منها يعكسان عدم مهنيتها، وقال إن الشارع الخليجي أثبت وعيه ورقيه على وسائل الإعلام هذه.

وأشار وزير الخارجية القطري إلى نشر 13 مقال رأي تستهدف دولة قطر في الصحافة الأميركية في الأيام الماضية؛ ما يؤكد وجود حملة منظمة عليها، وأكد أن الدوحة ستتصدى إلى هذه الحملة.

وأضاف أن قطر تحتفظ دومًا بعلاقات ودية مع دول مجلس التعاون الخليجي، وتسعى إلى علاقات خليجية متينة؛ لإيمانها بأن "المصالح الخليجية واحدة والمصير واحد".