عقب الوصول لاتفاق.. الفلسطينيون يعلقون إضرابهم عن الطعام داخل السجون

علّق الأسرى الفلسطينيون، إضرابهم عن الطعام، اليوم السبت، بعد التوصل لاتفاق مع مصلحة السجون الاسرائيلية؛ فيما أشار رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس؛ إلى أن المعتقلين توصلوا لاتفاق مع مصلحة السجون، بتعليق الإضراب، عقب مفاوضات بين الجانبين استمرت حتى الساعة الرابعة فجرا في سجن عسقلان، بوجود قيادات الإضراب جميعهم على رأسهم "المعتقل مروان البرغوثي".

وحول تفاصيل الاتفاق، قال "فارس" إن "المعلومات بهذا الشأن غير متوفرة حتى الآن".

وأكد المسئول الفلسطيني عيسي قراقع  رئيس هيئة شؤون الأسرى في منظمة التحرير-يوم السبت - أن الأسرى الفلسطينيين علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع الجانب الإسرائيلي، موضحا انه بعد مفاوضات استمرت عشرين ساعة مع قيادة الإضراب على رأسهم مروان البرغوثي تم التوصل لاتفاق ينهي إضراب الأسرى الذي استمر أربعين يوماً”.

من جانبها، قالت مصلحة السجون الإسرائيلية، في بيان لها أصدرته اليوم، إنها اتفقت مع المعتقلين على السماح بزيادة الزيارات العائلية لتصبح مرتين شهريا بدلا من مرة واحدة، مشيرة إلى إنه تم الاتفاق على أن تموّل السلطة الفلسطينية، تكلفة الزيارة الثانية لذوي المعتقلين.

ولم يصدر تعليق فلسطيني فوري على ما ذكرته مصلحة السجون الإسرائيلية.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، قد حذرت الخميس الماضي، من وفاة معتقلين مضربين عن الطعام، حيث طالبت في بيان على موقعها الإلكتروني، جميع الأطراف والجهات المعنية، بإيجاد حل من شأنه تفادي أي خسائر في أرواح المعتقلين، أو أضرار صحية جسيمة.

وبدأ المعتقلون الإضراب عن الطعام، يوم 17 إبريل الماضي، للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم في السجون الإسرائيلية، حيث يقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، المعتقل منذ 2002.

وتعتقل إسرائيل أكثر 6500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.